مقتل شخص وجرح 200 في أعمال عنف ببنغلاديش   
الأحد 1422/1/8 هـ - الموافق 1/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
تظاهرات في بنغلاديش (أرشيف)

قتل شخص واحد وأصيب نحو 200 في أعمال عنف واسعة النطاق بين أنصار المعارضة والحكومة في بنغلاديش. واندلعت أعمال العنف مع بدء إضراب عام يستمر ثلاثة أيام دعت إليه المعارضة في إطار حملة لإجبار رئيسة الوزراء الشيخة حسينة واجد على الاستقالة وإجراء انتخابات جديدة.

وقالت الشرطة إن سائقا لقي حتفه عندما قذف أنصار المعارضة قنبلة على شاحنة في مدينة فيني جنوبي شرقي العاصمة داكا.

وقد شل الإضراب العام الحياة في داكا، وأغلقت المصانع والمكاتب والمحال التجارية أبوابها وبدت شوارع العاصمة خالية من السيارات. كما ألغى الإضراب عددا من الرحلات الجوية من داكا وتوقفت البورصة في مدينة شيتاغونغ.

وكثفت الشرطة من وجودها في داكا لتعزيز الأمن، ونشرت قرابة خمسة آلاف من أفراد قوات الأمن في نواحي العاصمة لمواجهة أي اضطرابات أو إخلال بالنظام. وقالت الشرطة إن عشرات القنابل محلية الصنع انفجرت الليلة الماضية في داكا قبل بدء الإضراب الذي دعت إليه المعارضة.

وقالت الشرطة إن نحو مائتي شخص أصيبوا أثناء اشتباكات واسعة النطاق وقعت مساء أمس بين المعارضة والحكومة في ولايات خارج العاصمة. وأفادت أنباء أن الشرطة اعتقلت خمسين شخصا على الأقل. وألحقت المواجهات ضررا بأكثر من خمسين حافلة وسيارة.

الشيخة حسينة
ويأتي الإضراب استجابة لنداء وجهه تحالف أحزاب المعارضة الأربعة برئاسة حزب بنغلاديش الوطني وتتزعمه رئيسة الوزراء السابقة خالدة ضياء
. وتتهم المعارضة الشيخة حسينة بالفساد وسوء الإدارة، وتأمل في إجبارها على التنحي وإجراء انتخابات عامة مبكرة.

وترفض حسينة مطالب المعارضة وتصر بالمقابل على إجراء الانتخابات بعد الثالث عشر من يوليو/ تموز القادم. واتهمت رئيسة الوزراء خصومها السياسيين بتقويض الديمقراطية وإضعاف الاقتصاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة