مقتل مدنيين بقصف حوثي على تعز   
الاثنين 2/9/1437 هـ - الموافق 6/6/2016 م (آخر تحديث) الساعة 17:23 (مكة المكرمة)، 14:23 (غرينتش)
أفادت مصادر طبية في تعز بمقتل مدنيين اثنين إحداهما امرأة وجرح أكثر من 24 آخرين بينهم أطفال، في قصف صاروخي ومدفعي شنته مليشيا الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح على أحياء المطار القديم وصيْنَة بالمدينة.

كما قتل مدني في اشتباكات بين القوات الحكومية اليمنية ومسلحين هاجموا مطار عدن. وأوضح مصدر أمني أن نحو عشرين مسلحا حاولوا فجر الاثنين اقتحام المطار للمطالبة بالإفراج عن مقاتل غربي أوقف نهاية مايو/أيار.

وأضاف أن اشتباكات دامت لنحو ساعة ونصف الساعة، اندلعت عند مدخل المطار بين القوات الأمنية والمسلحين، مما أدى إلى مقتل مدني برصاصة طائشة.

وأشار المصدر إلى أن المسلحين كانوا بقيادة أحد أقارب مقاتل غربي كان من ضمن سبعة يشتبه في انتمائهم إلى تنظيم الدولة الإسلامية، أوقفتهم القوات الحكومية اليمنية في 28 مايو/أيار الماضي.

وفي السياق، أفادت مراسلة الجزيرة بأن مسلحي الحوثي وصالح شنوا هجوما على عدة محاور في تعز تصدى لها الجيش الوطني والمقاومة الشعبية. وأضافت أن الهجوم شمل اللواء 35 ومعسكر الدفاع الجوي والجبهة الشرقية، وأن قتلى وجرحى سقطوا من المقاومة والجيش الوطني لكن حصيلة الضحايا لم تتوفر بعد.

ولليوم الثالث تشهد مدينة تعز قصفا عنيفا من الحوثيين وقوات صالح، مخلفا عشرات القتلى والجرحى.

يذكر أن الحكومة اليمنية طالبت الأمم المتحدة والمجتمع الدولي بإجراء تحقيق فوري بما يحدث في مدينة تعز، متهمة الحوثيين بمحاولة إفشال مفاوضات السلام التي تجرى بين الأطراف اليمنية المتصارعة في دولة الكويت.

video

رفع الحظر
من جانب آخر، قررت السلطات الأمنية في محافظة عدن رفع حظر التجول المسائي في المدينة الذي كانت قد فرضته قبل نحو سته أشهر. وبررت السلطات الأمنية قرارها بأن الظروف الاستثنائية التي اتخذ فيها قرار حظر التجول قد انجلت.

وشهدت المدينة -التي أقرتها الحكومة اليمنية عاصمة مؤقتة للبلاد- حالة من الاضطراب الأمني، قبل أن يتم تنفيذ خطة أمنية شاملة خلقت حالة من التحسن والاستقرار النسبي.

من جهة أخرى، قتل عقيد في الجيش اليمني الموالي للرئيس عبد ربه منصور هادي مساء الأحد، عندما أطلق مسلحون مجهولون النار عليه في مدينة لودر بمحافظة أبين المجاورة، حسبما أفاد مصدر أمني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة