البنتاغون يشكل قوة سرية لمطاردة صدام وبن لادن   
الجمعة 1424/9/14 هـ - الموافق 7/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

شكلت وزارة الدفاع الأميركية قوة سرية خاصة لمطاردة الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين وزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن.

ونقلت صحيفة نيويورك تايمز التي أوردت النبأ عن ضباط ومسؤولين في البنتاغون قولهم إن قائد القوات الأميركية جون أبي زيد شكل مجموعة عمليات خاصة خلال الأشهر القليلة الماضية للبحث في المنطقة الممتدة من البحر الأحمر حتى المحيط الهندي عن صدام وبن لادن.

وذكرت الصحيفة أن أبي زيد حل قوتين منفصلتين تبحثان عن الرجلين وأبدلهما بمجموعة "أكثر مرونة اقتربت من القبض على الرئيس العراقي المخلوع". وقالت إن المسؤولين امتنعوا عن تقديم أي تفاصيل بشأن ظروف الاقتراب من القبض على صدام حسين.

ونقلت نيويورك تايمز عن ضباط بالجيش قولهم إن القوة الجديدة المؤلفة من اندماج قوة استخباراتية وأخرى للعمليات الخاصة سميت "قوة المهام الخاصة 121", موضحة أن أعضاء الفرقة سيعملون على وضع خطط الهجمات العسكرية وفق المعلومات الاستخباراتية التي تردها.

وأضافت أن قوة المهام المشتركة تضم قوات خاصة وأفرادا من القوات البحرية والجوية تدعمها قوات تقليدية يمكن استخدامها في تأمين محيط منطقة على وشك مداهمتها.

وقالت الصحيفة إن هذه القوة شكلت أساسا للقبض على بن لادن وصدام, لكنها لن تتوانى في ضرب أي أهداف تراها هامة أو ذات تأثير مباشر في الحرب التي تشنها الولايات المتحدة على ما تسميه الإرهاب.

وقال مسؤولون أميركيون إن فشل الجيش الأميركي في القبض على صدام حسين جعل إشاعة الاستقرار في العراق أكثر صعوبة لأن عراقيين كثيرين يتجنبون مساعدة الاحتلال خوفا من احتمال عودته إلى السلطة.

ولا تزال قوات الاحتلال الأميركي تعتقد أن الرئيس العراقي موجود داخل بلاده. أما بن لادن فقد تعهد الرئيس الأميركي جورج بوش بالقبض عليه "حيا أو ميتا" منذ هجمات 11 سبتمبر/ أيلول على الولايات المتحدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة