محامي السعوديين المعتقلين بالمغرب يعتزم التخلي عن القضية   
الخميس 1423/4/17 هـ - الموافق 27/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال المحامي توفيق مسيف بن حامو -الذي يتولى الدفاع عن السعوديين الثلاثة المعتقلين في المغرب بتهمة التخطيط لتفجير سفن حربية أميركية وبريطانية في مضيق جبل طارق- إن وجوده كمحام "غير ذي جدوى بالنظر إلى أنه أصبح من المستحيل علي تقديم أي دعم إيجابي لموكلي في ظل ملف ملفق".

واتهم مسيف الشرطة المغربية "بخطف" السعوديين الثلاثة الذين "نقلوا إلى مركز اعتقال سري تابع لإدارة سلامة التراب" المغربية وهو جهاز الاستخبارات الداخلي. وقال إن المتهمين تعرضوا لـ"التعذيب الجسدي والمعنوي والإهانة والتهديد بالتعرض لزوجاتهم إذا رفضوا التعاون".

وأوضح أن اعتزامه التخلي عن القضية لا يعود إلى تلقيه تهديدات بل إلى أن "هذا الملف ملفق ومحبوك جيدا على الطريقة الأميركية ولا مجال أمام القضاء للتحقيق والتأثير والمقارنة واستجلاء الحقيقة".

وأكد مسيف أن المتهمين قطعوا كل علاقاتهم مع القاعدة منذ سقوط نظام طالبان في أفغانستان, وأوضح أن الانتماء إلى القاعدة مع ذلك "لا يعد جريمة يعاقب عليها القانون المغربي". واعتبر أن القاعدة منظمة شرعية أسست في دولة ذات سيادة هي أفغانستان واعترفت بها باكستان والسعودية.

واختتم المحامي مسيف عضو حزب العدالة والتنمية (إسلامي معتدل وهو تشكيلة سياسية لها نواب في البرلمان المغربي) بأن المغرب لم يوقع اتفاقية دولية تعتبر القاعدة منظمة إرهابية وتلزم الدولة المغربية باعتقال أعضائها وتقديمهم إلى القضاء أو تسليمهم إلى دول أجنبية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة