قتلى وجرحى في مظاهرات مؤيدة ومعارضة بفنزويلا   
الخميس 1435/4/14 هـ - الموافق 13/2/2014 م (آخر تحديث) الساعة 10:13 (مكة المكرمة)، 7:13 (غرينتش)
الرئيس مادورو وصف المظاهرات التي خلفت ثلاثة قتلى حتى الآن بالمحاولات الانقلابية (الأوروبية)

قتل ثلاثة أشخاص وأصيب 23 آخرون بجروح في صدامات بالعاصمة الفنزويلية كاراكاس بين متظاهرين معارضين للحكومة وآخرين مؤيدين لها، حيث نزل آلاف الطلاب إلى وسط العاصمة بجانب قادة المعارضة للاحتجاج على السياسة الاقتصادية التي يتبعها الرئيس نيكولاس مادورو.

وأعلنت المدعية العامة لويزا أورتيغا دياز أن أحد القتلى هو مؤيد للحكومة، بينما الثاني من الطلبة المحتجين، مبرزة أنهما سقطا برصاص مجهولين، فيما أعلن مسؤولون أن القتيل الثالث سقط في حي شاكاو الشعبي شرق العاصمة.

وتظاهر آلاف المؤيدين للحكومة في أنحاء مختلفة من العاصمة، حيث ارتدوا اللون الأحمر الذي يمثل تيار "التشافيزية" الذي يؤمن بمبادئ الرئيس الراحل هوغو تشافيز.

وذكر وزير الداخلية ميغيل رودريغيز أن السلطات اعتقلت نحو ثلاثين شخصا بتهمة القيام بأعمال شغب والتعرض لعناصر الشرطة، وقال إن الموقوفين كانوا يحملون أغطية للرأس وأجهزة اتصالات لاسلكية وقنابل حارقة ومواد تستخدم في الاعتداء على الشرطة.

وأمر الرئيس مادورو بتعزيز التدابير الأمنية في البلاد لإحباط ما أسماها "المحاولات الانقلابية"، وأوضح في خطاب بثته قنوات التلفزة والإذاعة أنه "لن يحصل انقلاب في فنزويلا".

وخاطب خصومه بقوله "فليكن هذا الأمر واضحا لديكم، الديمقراطية مستمرة، الثورة مستمرة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة