صفار تودع دورة دبي بشرف وخروج بيرس   
الخميس 1421/11/29 هـ - الموافق 22/2/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

  قدمت صفار نموذجا رائعا لتقدم مستوى التنس النسائي في الوطن العربي

 احتاجت الفرنسية المخضرمة ناتالي توزيا -البالغة من العمر 33 عاما- إلى كل خبرتها لتخطي عقبة التونسية سليمة صفار مفاجأة الدورة وتغلبت عليها بمجموعتين مقابل مجموعة واحدة الخميس لتبلغ الدور نصف النهائي في دورة دبي الدولية في التنس الأرضي البالغ مجموع جوائزها 565 ألف دولار، في حين أخرجت الأسترالية راشيل ماكويلان الفرنسية ماري بيرس من البطولة.

واحتاجت ناتالي توزي إلى ساعتين و26 دقيقة لتخطى التونسية سليمة صفار بمجموعتين مقابل مجموعة واحد وبواقع 7-6 (7-3 في شوط كسر التعادل) و5-7 و6-3 في مباراة مثيرة، أما الأسترالية راشيل ماكويلان فسحقت الفرنسية ماري بيرس من البطولة بمجموعتين نظيفيتن وبواقع 6-3 و6-1 في غضون 53 دقيقة.

تفوقت خبرة  ناتاليا توزيا

مباراة ممتعة

وقدمت اللاعبتان أفضل ما عندهما من فنون اللعبة فقدمتا مباراة هي الأفضل في الدورة حتى الآن والتي شهدت تقلبا على مدى الأشواط الثلاثة وامتعتا الجمهور الذي احتشد على المدرجات وشجع التونسية بحرارة.

واستمر التعادل قائما بين اللاعبتين إلى أن نجحت توزيا في كسر إرسال صفار في الشوط التاسع لتتقدم 5-4, لكن صفار لم تيأس وفرضت التعادل 5-5 ثم 6-6 وخوض شوط حاسم فازت به توزيا لتحسم المجموعة الأولى لصالحها.

وفي المجموعة الثانية، ظن الجمهور أن توزيا في طريقها إلى حسم المباراة بسهولة بعد أن تقدمت 3-صفر و40-صفر على إرسالها في الشوط الرابع, لكن صفار عادت بقوه ونجحت في إدراك التعادل 3-3 ثم 5-5 قبل أن تكسر إرسال توزيا وتفوز بالمجموعة لتفرض مجموعة ثالثة حاسمة.

وفي المجموعة الحاسمة، تكرر سيناريو المجموعة الثانية إذ تقدمت توزيا 3-صفر لكن صفار فشلت هذه المرة في تقليص الفارق لتفوز توزيا بجميع إرسالاتها وفي المباراة.

ولدى انتهاء المباراة عانقت توزيا صفار عند الشبكة قبل أن تواسيها علما بأن صداقة قديمة تربط بينهما لأنهما تتدربان سويا في بياريتز جنوبي فرنسا منذ نحو عشر سنوات.

صفار

نهاية حلم
وقالت صفار بعد المباراة "لقد انتهى الحلم وأنا حزينة بالطبع لكنني سعيدة لما حققته في الأسبوعين الأخيرين ولأنني خسرت أمام توزيا وليس أمام لاعبة أخرى فهي صديقتي".

وأضافت "لقد تعلمت كثيرا من الخسارة وربما لو كنت أملك نصف خبرة توزيا لفزت في المباراة". وأوضحت "أهم ما في الأمر أنني أصبحت أعي قدرتي على المنافسة داخل الملعب, وسأبذل جهودا كبيرة لتحسين مستواي وتقديم مستوى أفضل في المستقبل".

وأضافت "حاولت الفوز لكي أرد الجميل إلى الجمهور الذي آزرني بحرارة لكنني لم أتمكن من ذلك". وختمت "بكيت في نهاية المباراة تأثرا, وكانت دموع فرح وحزن في الوقت ذاته".

 ناتاليا توزيا تشكر الشبكة التي منحتها نقطة حاسمة أمام صفار

توزيا فخورة بتلميذتها

أما توزيا فقالت "أنا سعيدة لصفار لأنها كانت تلعب أمام جمهور عربي, وأريد أن أؤكد أن الفوز لم يكن سهلا لأنها أجبرتني على الكفاح من أجل كل نقطة لأحقق فوزا صعبا في النهاية".

وأضافت "أعتقد بان خبرتي لعبت دورا أساسيا في فوزي اليوم".

وأوضحت "تملك صفار الموهبة لكي تصبح بين اللاعبات العشرين الأوليات على مستوى العالم, وأعتقد بأنها في بداية الطريق فهي تتمتع بلياقة بدنية كبيرة ويمكنها أن تخوض سباق الماراثون إذا أرادت".

وختمت "سأحاول أن أساعدها في خطواتها المقبلة وأضع خبرتي في تصرفها لأنها لاعبة واعدة".

 راشيل ماكويلان
ماكويلن تقصي بيرس

أما الأسترالية راشيل ماكويلان الصاعدة من التصفيات فسجلت فوزا سريعا على الفرنسية ماري بيرس المصنفة الثانية وتغلبت عليها بمجموعتين نظيفتين وبواقع 6-3 و6-1 في غضون 53 دقيقة.

وقدمت ماكويلان أداء رائعا وتلاعبت ببيرس كما شاءت لتزيد من محن الفرنسية البعيدة جدا عن مستواها الذي أهلها لإحراز بطولة الرولاند غاروس الفرنسية العام الماضي.

وبعد أن احتفظت كل من اللاعبتين بإرسالها حتى أصبحت النتيجة 3-3, نجحت ماكويلان في تحويل تخلفها 15-40 والإرسال في حوزة بيرس إلى فوز لتتقدم 4-3 ثم فازت في الشوطين التاليين لتحسم المجموعة الأولى في مصلحتها.

وارتفعت معنويات ماكويلان كثيرا في المجموعة الثانية فتقدمت 5-صفر, وسنحت لها فرصتان لكسر إرسال بيرس في الشوط السادس لكن الأخيرة أنقذت الموقف من دون أن تتمكن من إبعاد الهزيمة عنها لأن الأسترالية لم تجد أي صعوبة في الفوز بإرسالها لتفوز في المباراة.

ماكويلان متفاجئة بفوزها
وقالت ماكويلان بعد فوزها "صراحة لم أكن أتوقع أن أهزم بيرس, ولو قيل لي بأنني ساتفوق عليها قبل المباراة لضحكت".

وأضافت "حاولت التنويع في لعبي قدر المستطاع لكي أجعلها تركض في مختلف أرجاء الملعب وقد نجحت خطتي تماما".

وكشفت "كنت أفكر بالاعتزال قبل سنتين عندما تراجع تصنيفي إلى المركز الـ200 عالميا لكنني قلت في نفسي أن من واجبي المثابرة والآن أحصد ثمرة الجهود الكبيرة التي بذلتها في الآونة الأخيرة".

وختمت "لدي فرصة كبيرة لبلوغ المباراة النهائية وسأحقق إنجازا إذا نجحت في ذلك".

 ماري بيرس
بيرس تعترف بخسارتها

أما بيرس فقالت "لا أعذار لدي, صحيح أنني كنت مريضة بعض الشيء يوم أمس لكن الأمور تحسنت صباح اليوم. كل ما في الأمر أنني متعبة من جراء السفر المتواصل في الآونة الاخيرة وبسبب التدريبات القاسية التي أخضع لها لاستعادة مستواي السابق بعد غياب بضعة اشهر عن الملاعب".

وأوضحت "على الرغم من الخسارة فإنني راضية عن مستواي وآمل أن أحقق نتائج أفضل في دورتي سكوتسدايل وإنديانا ويلز الأميركيتين الشهر المقبل". وأضافت "لقد لعبت ماكويلان بطريقة رائعة ولم تفسح المجال أمامي لكي أفرض سيطرتي على 
 هينغيس
مجريات اللعب وكانت موفقة جدا في النقاط الهامة".

لقطة اليوم
اختارت الجزيرة نت لقطة فريدة للسويسرية مارتينا هينغيس وهي تستعرض عقدا من الذهب في سوق الذهب بدبي، وتفوقت هينغيس على الفرنسية ساندرين تستود في   مباراة الدور ربع النهائي  في سيناريو مكرر لنهائي دورة قطر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة