"نفَس الطفل" تساعد بعلاج السرطان   
السبت 1431/5/17 هـ - الموافق 1/5/2010 م (آخر تحديث) الساعة 7:00 (مكة المكرمة)، 4:00 (غرينتش)

قال طبيب بريطاني إن خلاصة من زهرة "نفَس الطفل" البيضاء يمكن أن تحسن فعالية الأدوية المضادة لسرطان الدم بنحو مليون مرة. وقالت صحيفة صن البريطانية إن التحضير جار للبدء بالتجارب السريرية التي قد تستغرق بين ثلاث وخمس سنوات.

ونقلت صحيفة صن عن الدكتور ديفد فلافيل قوله "أنا عادة حذر عند الكلام عن أمور كهذه لكن هذا الاكتشاف قد يحدث بالفعل ثورة في طريقة عمل الأدوية التي تحتوي على أجسام مضادة للأمراض وسوف تنقذ حياة الناس".

وأضاف فلافيل أن هذه النتائج لا تقتصر على سرطان الدم بل ثمة إمكانية كبيرة في أن تستخدم مع أنواع السرطان الأخرى أيضاً.
 
وهذه الزهرة تنتمي وفق التوصيف العلمي إلى عائلة "Gypsophila" التي تضم نحو مائة صنف من النباتات المزهرة، وتسمى شعبيا في الولايات المتحدة "نفس الطفل" أما في بريطانيا فيطلق عليها "نبتة الصابون".

و"نفَس الطفل" من النباتات العشبية المزهرة دائمة الخضرة ويتراوح طولها بين 5 و120 سم، أما أوراقها فتكون معقوفة في كثير من الأحيان على شكل منجل ويتراوح طولها بين 1 و7 سم.

وأفادت الصن أن التحضير جار للبدء بالتجارب السريرية التي قد تستغرق بين ثلاث وخمس سنوات. وأشارت إلى أن جزيئات تعرف باسم سابونين موجودة في هذه الزهرة أبدت خلال التجارب فعالية في تحطيم غشاء الخلايا السرطانية مما يسهل على الأدوية مهاجمة السرطان.

يُشار إلى أن الباحثين في جمعية لوكيميا باسترز الخيرية التي أسسها فلافيل مع زوجته إثر وفاة ابنها جراء إصابته بسرطان الدم، هم الذين اكتشفوا فعالية زهرة نفس الطفل.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة