أوباما مدعو لتشديد عقوبات طهران   
الخميس 1431/2/25 هـ - الموافق 11/2/2010 م (آخر تحديث) الساعة 15:52 (مكة المكرمة)، 12:52 (غرينتش)

طهران ما انفكت تؤكد أهدافها السلمية من وراء برنامجها النووي (الفرنسية-أرشيف)

دعت صحفية بوسطن غلوب الأميركية أوباما إلى ضرورة توسيع العقوبات ضد إيران في ظل تعاظم طموحاتها النووية، وأشارت صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية إلى أن واشنطن تسعى لفرض عقوبات أخرى ضد شركات طاقة وتأمين إيرانية بالإضافة لعقوبات تشمل البنك المركزي الإيراني.

وقالت بوسطن غلوب في افتتاحيتها إن العقوبات التي فرضتها وزارة الخزانة الأميركية ضد أربع شركات تابعة للحرس الثوري الإيراني جاءت ردا على إعلان طهران بدءها تخصيب اليورانيوم إلى درجة نقاء 20% وإن ذلك من شأنه تعاظم طموحات إيران للحصول على القنبلة النووية.

وأشارت الصحيفة إلى أن الولايات المتحدة تواجه تحديات في سعيها هي وبعض الدول الغربية الأخرى لفرض عقوبات أشد قسوة ضد طهران، في ظل الموقف الصيني الرافض للعقوبات والداعي إلى منح فرصة أكبر للدبلوماسية مع النظام الإيراني.

وفي حين شككت بوسطن غلوب بتصريحات الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد المتمثلة في قوله إن هدف بلاده من وراء تخصيب اليورانيوم هو استخدامه وقودا لأغراض طبية، وأشارت إلى أن تصريحاته تجانب الحقيقة، وقالت إن إيران لا تملك مفاعلات بتقنية عالية قادرة على إنتاج قضبان الوقود النووي.

الغرب يتهم إيران بالسعي لتصنيع أسلحة نووية (الفرنسية-أرشيف)
توضيح أهداف
ودعت بوسطن غلوب الرئيس الأميركي باراك أوباما إلى توضيح أهداف إيران من وراء رفضها خطة لقيام روسيا وفرنسا بتخصيب اليورانيوم الإيراني لاستخدامه وقودا لأهداف سلمية، موضحة أن طهران إنما تريد العمل على تصنيع أسلحة نووية.

واختتمت بالقول إنه بات من الضروري فرض عقوبات قاسية وعلى نطاق واسع ضد طهران في ظل رفضها قبول اتفاقيات تخصيب اليورانيوم في الخارج، مضيفة أن فرض عقوبات ضد شركات تابعة للحرس الثوري أو ما شابه ذلك لا يعد رادعا كافيا إزاء السعي الإيراني لتصنيع السلاح النووي.

من جانبها أشارت صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية إلى العقوبات الأميركية ضد أربع من الشركات الإيرانية، ولمحت إلى أن واشنطن ستستهدف منشآت إيرانية أخرى بالعقوبات، وأنها تسعى جاهدة لاستصدار قرار بفرض عقوبات أقوى عن طريق مجلس الأمن الدولي.

ونسبت وول ستريت جورنال إلى مسؤولين أميركيين قولهم إن من بين المنشآت الإيرانية الأخرى التي تسعى واشنطن لاستهدافها بالعقوبات شركات تعمل في مجالي الطاقة والتأمين بالإضافة إلى البنك المركزي الإيراني نفسه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة