جيبوتي تطلب تدخلا أمميا في النزاع مع إريتريا   
الأربعاء 1429/5/2 هـ - الموافق 7/5/2008 م (آخر تحديث) الساعة 1:34 (مكة المكرمة)، 22:34 (غرينتش)
طلبت جيبوتي مساعدة الأمم المتحدة في خلافها الحدودي مع إريتريا.

ودعت جيبوتي مجلس الأمن الدولي في رسالة بهذا الصدد إلى اتخاذ جميع الإجراءات العاجلة اللازمة لتجنب اندلاع نزاع جديد.

وتحدث وزير خارجية جيبوتي محمود علي يوسف في الرسالة عن "حشد قوات إريترية على الحدود منذ فبراير/ شباط الماضي"، معلنا أن جيبوتي "حاولت نزع فتيل الأزمة عبر دبلوماسية هادئة ووساطة الجامعة العربية والاتحاد الأفريقي. وأضاف الوزير في رسالته "للأسف لم تلق جهودنا الكبيرة ردا ذا مصداقية".

كما حذرت الرسالة مما أسمته خطرا حقيقيا يجر إلى مواجهة غير مبررة مع إريتريا، مشيرة إلى أن قوات البلدين "في حال تأهب مرتفعة على جانبي الحدود، في مرتفعات رأس دميرة المشرفة على طرق ملاحة بحرية إستراتيجية في البحر الأحمر".

كانت جيبوتي قد قالت في وقت سابق إن جنودا إريتريين دخلوا أراضيها الشهر الماضي لحفر خنادق وبناء دفاعات أخرى, فيما لم تصدر إريتريا أي تعليق رسمي.

ووصف رئيس جيبوتي إسماعيل عمر جيلي للصحفيين في وقت متأخر من مساء الاثنين انتهاك الحدود بأنه أمر أثيم, وقال "الجيشان في مواجهة والوضع متفجر".

وقد دعا الاتحاد الأفريقي السبت الماضي الجانبين إلى ضبط النفس وحل أي نزاع عن طريق الحوار, وأعلن أنه سيرسل مهمة لتقصي الحقائق إلى منطقة الحدود وسيتشاور مع مسؤولين من البلدين.

يشار إلى أن جيبوتي وإريتريا اشتبكتا بسبب حدودهما في منتصف التسعينيات. كما دخلت إريتريا في صراع حدودي من العام 1998 إلى العام 2000 مع إثيوبيا أسفر عن سقوط نحو 70 ألف قتيل وخاضت إريتريا أيضا حربا حدودية قصيرة مع اليمن في منتصف التسعينيات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة