توقعات بهزيمة جون هوارد بالانتخابات المقبلة بأستراليا   
الاثنين 1428/7/30 هـ - الموافق 13/8/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:16 (مكة المكرمة)، 21:16 (غرينتش)
هيمنة هوارد على السلطة أصبحت مهددة بقوة (الفرنسية-أرشيف)
توقع استطلاع للرأي نشر اليوم الأحد أن يتعرض رئيس الوزراء الأسترالي جون هوارد لهزيمة انتخابية قد تفقده مقعده في سيدني.
 
وأوضح استطلاع -أجرته مؤسسة جالاكسي لصالح صحيفة صنداي تلغراف وقناة إسبياس التلفزيونية- تراجع هوارد بعد حصول حزبه المحافظ على 46% مقابل 53% لحزب العمال الذي تمثله المذيعة التلفزيونية السابقة ماكسين مكيو.
 
وفي المقابل تساوت كفة هوارد ومكيو عندما سئل المشاركون في الاستطلاع عمن سيقوم بمهمة أفضل بالنسبة لمقعد بينيلونغ في سيدني.
 
وكانت حكومة هوارد منيت في مارس/ آذار الماضي بالهزيمة أمام حزب العمال المعارض، في انتخابات محلية هيمن عليها رد فعل الناخبين ضد القوانين الحكومية الصارمة لعلاقات العمل.
 
وأشارت استطلاعات رأي سابقة لوجود احتمالات قوية للإطاحة بالوزارة المحافظة التي تحكم البلاد منذ 11 عاما، والتعرض لهزيمة هي الأعنف منذ 30 عاما خلال الانتخابات العامة التي ستجرى في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.
 
وتوقعت أن يتعرض الائتلاف الحاكم -الذي يضم الحزبين الليبرالي والوطني- للخروج من السلطة بحلول نهاية العام، في وقت تواصل فيه شعبية زعيم حزب العمال الجديد كيفين رود الارتفاع.
 
ويوصف رود بأنه أكثر زعماء المعارضة شعبية على مدار 35 عاما، وتولى زعامة العمال المعارض في ديسمبر/كانون الأول الماضي.
 
يُذكر أن كيفين هو ثالث زعيم للعمال خلال الأعوام الثلاثة الماضية، وكان يشغل منصب المتحدث باسم وزارة الشؤون الخارجية قبل أن يطيح بكيم بيزلي من رئاسة الحزب.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة