معارك في بيجي وتضارب بشأن حفر خنادق بالموصل   
الاثنين 8/2/1436 هـ - الموافق 1/12/2014 م (آخر تحديث) الساعة 9:49 (مكة المكرمة)، 6:49 (غرينتش)
تضاربت الأنباء بشأن حفر تنظيم الدولة الإسلامية خنادق وعمل سواتر ترابية في الموصل شمالي العراق ومناطق أخرى في محيطها، فيما دارت معارك عنيفة بين القوات العراقية ومليشيات ما يعرف بالحشد الشعبي ضد مقاتلي تنظيم الدولة في قضاء بيجي شمال العاصمة بغداد.

وقالت مصادر للجزيرة إن تنظيم الدولة شرع بحفر خنادق ووضع السواتر مع حواجز إسمنتية حول تلك الخنادق جنوب الموصل.

وأضافت المصادر أن حفر الخنادق تزامن مع انتشار مقاتلي التنظيم في شوارع المدينة وإقامة حواجز متحركة للتدقيق في هويات المارة وتفتيش السيارات، لكن مصادر التنظيم نفت ذلك وقالت إن ما جرى هو نقل الحواجز الإسمنتية التي كان ينشرها الجيش العراقي من داخل المدينة إلى خارجها.
 
وإلى الجنوب الشرقي من الموصل سيطرت قوات البشمركة الكردية على عدة قرى في قضاء مخمور بعد اشتباكات عنيفة مع تنظيم الدولة. وأعلنت البشمركة مقتل أربعة من أفرادها وجرح ثمانية وقالت إنها قتلت أكثر من عشرين من تنظيم الدولة.

من جهته أفاد قائد ميداني لقوات البشمركة في محور كوير بأن هذه القوات سيطرت على مرتفعات إستراتيجية في هذه المنطقة كما سيطرت على عدد من القرى، فيما لا تزال الاشتباكات مستمرة.

وبدأت قوات البشمركة أمس عملية عسكرية واسعة في محوري مخمور وكوير جنوب محافظة أربيل وشرق مدينة الموصل، بدعم جوي من طيران التحالف الدولي، للسيطرة على القرى التابعة لقضاء مخمور والتي ما زال بعضها تحت سيطرة مسلحي تنظيم الدولة.

نقطة تفتيش تابعة لتنظيم الدولة على أحد الطرق قرب بيجي (الأوروبية-أرشيف)

معارك بيجي
وفي محافظة صلاح الدين شمال بغداد قالت مصادر في تنظيم الدولة إن مسلحيه فرضوا سيطرتهم على الطريق الدولي الرئيسي وسط مدينة بيجي والمؤدي إلى مصفاة المدينة.

وأشارت المصادر إلى أن عشرة من مسلحي تنظيم الدولة قتلوا كما قتل أكثر من ثلاثين من عناصر الجيش العراقي
وما يعرف بالحشد الشعبي وأحرقت ثلاث عربات عسكرية في اشتباكات عنيفة استمرت ساعات في مدينة بيجي (شمال تكريت).

وفي تطور آخر قالت مصادر مقربة من التنظيم إن مسلحيه قتلوا وجرحوا عشرات من جنود الجيش والحشد الشعبي في هجوم من محورين على جامعة تكريت وسيطروا على أربعة مبان في الجامعة قبل أن يُضطروا إلى الانسحاب بعد تدخل طائرات التحالف الدولي.

وبموازاة ذلك قتل وجرح نحو ثلاثين مدنيا بقصف نفذته طائرة عراقية استهدف مجلس عزاء بمحافظة صلاح الدين شمال بغداد.

تطورات أخرى
وفي محافظة الأنبار غرب بغداد تحدثت مصادر للجزيرة عن تعرض وسط مدينة الرمادي إلى غارات جوية كثيفة.

وقبل ذلك قتل شرطيان وأصيب أربعة آخرون في تفجير عبوة خلال محاولتهم الاقتراب من مدخل بلدة السجارية شرق الرمادي التي يسيطر عليها مسلحو تنظيم الدولة منذ نحو أسبوعين.

وفي منطقتي المضيج والصديقية شرق الرمادي، قالت مصادر للجزيرة إن تنظيم الدولة دمر دبابة للجيش وقتل وجرح عددا من الجنود وأفراد الصحوات. وأضافت المصادر أن مسلحي تنظيم الدولة استولوْا على ثلاث مركبات عسكرية وأسلحة وذخيرة بعد مهاجمتهم مواقع للجيش والصحوات.

وفي محافظة ديالى شمال شرق بغداد ذكرت مصادر أمنية أن 46 شخصا من عناصر تنظيم الدولة والبشمركة الكردية قتلوا، واختطف 37 مدنيا في حوادث عنف متفرقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة