إخوان ليبيا يدعون لحزب لا يتبع للحركة   
الاثنين 1432/12/26 هـ - الموافق 21/11/2011 م (آخر تحديث) الساعة 14:56 (مكة المكرمة)، 11:56 (غرينتش)

الإخوان يؤكدون أن الحركة لن تكون لها أي علاقة إدارية أو تنظيمية مع الحزب الجديد
(الجزيرة نت)

إسماعيل القريتلي-بنغازي

صوت الإخوان المسلمون في ليبيا على خوض العمل السياسي من خلال شراكة كاملة مع أبناء الشعب الليبي وذلك بالدعوة إلى تأسيس حزب وطني مستقل بالكامل عن حركة الإخوان المسلمين، مؤكدين أن الليبيين يؤمنون بالإسلام مرجعية للمجتمع والدولة.

وأكد الإخوان خلال المؤتمر الصحفي الذي انعقد في فندق تبيستي أمس الأحد أن الحركة لن تكون لها أي علاقة إدارية أو تنظيمية مع الحزب كما أنها لن تمارس أي توجيه على أفرادها المنتمين له.

وقال المسؤول العام المنتخب بشير فوزي الكبتي إن الإخوان المنتسبين للحزب لن يعملوا كمجموعة منفردة عن باقي الأعضاء، مؤكدا أنهم مع غيرهم من أبناء الوطن "مسؤولون ابتداء وانتهاء على كل مبادئ وأفكار وأعمال الحزب الوطني".

ونبه الكبتي إلى أن الجماعة ستستمر في الأداء السياسي من خلال الإعلان عن مواقفها تجاه القضايا المختلفة المتعلقة بالوطن دون أي ارتباط مع مواقف الحزب الوطني المنفصل عنها تماما.

يذكر أن 66% من أعضاء المؤتمر العام للجماعة صوتوا في مؤتمرهم التاسع المنعقد في بنغازي في الفترة ما بين 17 و20 من الشهرالجاري على ذلك الخيار بعد مداولات استمرت يومين كاملين قدمت خلالهما عديد الأوراق من أبرزها، إلى جانب رؤية العمل السياسي المنفصل، خيار تحول الجماعة إلى حزب سياسي تفتح فيه لليبيين المشاركة في حزب الإخوان.

تم بالإضافة إلى ذلك طرح خيار تمارس وفقه الحركة العمل السياسي منفردة دون أي مشاركة مع غيرهم من الليبيين إلا من خلال التحالف مع قوى وطنية أخرى.

وانتهى المؤتمر بانتخاب الكبتي مراقبا عاما للإخوان بنسبة 65% علما أنه من مؤيدي خيار العمل السياسي المنفصل عن الجماعة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة