19 قتيلا في سجن مكسيكي   
السبت 23/8/1430 هـ - الموافق 15/8/2009 م (آخر تحديث) الساعة 10:28 (مكة المكرمة)، 7:28 (غرينتش)

من اضطرابات سابقة وقعت في سجن رينوزا شمال المكسيك (رويترز-أرشيف)

أكدت مصادر رسمية مكسيكية مقتل وجرح عدد من السجناء في اشتباكات وقعت داخل سجن بولاية دورانغو في شمال البلاد.

فقد أعلن سكرتير الأمن العام في الولاية خورخي توريز في تصريح رسمي السبت أن الاشتباكات التي اندلعت الجمعة بين أعضاء عصابتين متنافستين معتقلين في سجن بلدة غوميز بالاسيو خلفت 19 قتيلا و26 جريحا.

وأضاف المسؤول المكسيكي أن الأوضاع في السجن الذي يضم 1081 سجينا عادت إلى طبيعتها لكنه حذر من أن الأجواء لا تزال مشحونة بالتوتر وكأنها قنبلة موقوتة قابلة للانفجار في أي لحظة.

ولفت توريز إلى أن السجن المذكور سبق أن شهد خلال الأشهر الأخيرة اضطرابات مماثلة أسفرت عن مقتل 15 شخصا.

أسلحة ومخدرات
من جانبها قالت المتحدثة باسم وزارة الأمن المكسيكية باربرا راميريز إن العديد من القتلى سقطوا جراء تبادل إطلاق النار بين أعضاء العصابتين مشيرة إلى أن السلطات الأمنية باشرت تحقيقاتها لمعرفة الكيفية التي وصلت بها الأسلحة إلى داخل السجن. وأكدت أن الأحداث التي وقعت لم تسفر عن هروب أي من السجناء.

"
اقرأ أيضا:

 المخدرات آفة العصر

"

يذكر أن ولاية دورانغو القريبة من الحدود مع الولايات المتحدة كانت على الدوام محط صراع بين عصابات تهريب المخدرات لاسيما تلك التي تعرف باسم كارتل سينالوا وكارتل الخليج، بيد أن المصادر الأمنية المكسيكية لم تذكر هل كانت أحداث سجن غوميز بالاسيو امتدادا لتلك الصراعات أم لا.

وتشير الإحصائيات الرسمية إلى مقتل 14 ألف شخص على الأقل في أعمال العنف المرتبطة بتجارة المخدرات منذ وصول الرئيس فليبي كالديرون إلى السلطة في ديسمبر/كانون الأول 2006.

وشهد العام الجاري بمفرده مقتل أربعة آلاف جراء المصادمات الدامية بين عصابات المخدرات للتحكم في السوق من جهة وبين العصابات ورجال الشرطة والجيش من جهة أخرى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة