مجموعة الأزمات الدولية توصي بالتعامل مع حماس   
الخميس 1426/12/19 هـ - الموافق 19/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 23:09 (مكة المكرمة)، 20:09 (غرينتش)

أصدرت مجموعة الأزمات الدولية المستقلة التي تتخذ من بروكسل مقرا لها، تقريرا بشأن التعامل مع حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية حماس في ظل التأييد الواسع الذي أثبتت أنها تحظى به في الشارع الفلسطيني بعد الانتخابات البلدية الأخيرة.

وأوصت المجموعة الجهات الفاعلة في قضية الشرق الأوسط بتغيير سياستها نحو حركة حماس، بشرط تخلي الأخيرة عما سمته المجموعة بالعنف ضد المدنيين، وعن معارضتها للحل القائم على قيام دولتين مستقلتين تعيشان جنبا إلى جنب.

وقالت إن حماس ستنضم عما قريب للسلطة التشريعية في فلسطين, مشيرة إلى أنها أثبتت من خلال الانتخابات الماضية أنها تتمتع بتأييد شعبي فاق كل التقديرات, مما يعني أن بعض أعضائها قد يصبحون وزراء في الحكومة الفلسطينية المقبلة.

توصيات
وضمنت الهيئة تقريرها توصيات لكل من السلطة الفلسطينية وحركة حماس نفسها والحكومة الإسرائيلية ودول الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأميركية، ترشدهم فيها إلى أفضل الطرق للتعامل مع هذا الوضع الجديد.

فقد أوصت السلطة الفلسطينية بتقديم مشروع قانون خاص بالأحزاب السياسية, وآخر خاص بالأمن إلى المجلس التشريعي الفلسطيني خلال 100 يوم من تشكيل الحكومة الجديدة. كما اقترحت على حماس تجديد الهدنة التي التزمت بها في الفترة السابقة والمشاركة الفاعلة في سن القوانين الجديدة, فضلا عن دعوتها لها إلى الابتعاد عن أي عرض للمظاهر العسكرية.

أما الحكومة الإسرائيلية فطالبها التقرير بهدنة مقابل هدنة الفلسطينيين, مشيرا إلى أن ذلك يقتضي وقف الاغتيالات وتدمير البيوت والاعتقالات, كما طالبها بالبدء في مسلسل إطلاق سراح الفلسطينيين الذين لم يثبت تورطهم في نشاطات مسلحة, والاستجابة لجهود الأطراف الخارجية الرامية إلى الوقف الشامل لإطلاق النار.

وطالبت الهيئة أعضاء الاتحاد الأوروبي باستعادة علاقاتهم الدبلوماسية مع البلديات التي تديرها حماس, وإزالة اسم الحركة من قائمة المنظمات الإرهابية, تمهيدا لبدء حوار معها, معتبرة أن على الولايات المتحدة أن تتخذ نفس خطوات الاتحاد الأوروبي تجاه حماس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة