المعارضة اليمنية تنتقد موقف الحكومة من الهجوم الأميركي   
الأربعاء 1423/9/9 هـ - الموافق 13/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بقايا السيارة التي تعرضت للهجوم الصاروخي الأميركي (أرشيف)
نددت أحزاب المعارضة الرئيسية في اليمن بالهجوم الصاروخي الأميركي على سيارة أسفر عن مقتل ستة أشخاص يشتبه في انتمائهم لتنظيم القاعدة الأسبوع الماضي. ووصفت المعارضة الهجوم بأنه عدوان
على سيادة اليمن كدولة مستقلة عضو في الأمم المتحدة.

وقد انتقدت أحزاب التجمع اليمني للإصلاح والاشتراكي والتنظيم الوحدوي الناصري في بيان مشترك الحكومة اليمنية لصمتها إزاء هذه الاغتيالات.

واستبعد محللون أن تؤثر هذه الانتقادات على الحكومة اليمنية الموالية للغرب والمدعومة من حزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم الذي يسيطر على البرلمان, مشيرين إلى أنها قد تعكر صفو أجواء الانتخابات العامة التي ستجري في أبريل/ نيسان المقبل.

وقالت المعارضة في بيان رسمي صدر بعد اجتماع عقد في العاصمة صنعاء إن "الصمت الرسمي اليمني إزاء هذه العملية أكد التواطؤ والتفريط الرسمي بالسيادة الوطنية ودماء المواطنين اليمنيين".

وقد قتل الأشخاص الستة عندما انفجرت سيارتهم في محافظة مأرب شرقي اليمن في الثالث من نوفمبر/ تشرين الثاني الحالي. ورفضت السلطات اليمنية التعقيب على قضية الانفجار, لكن مسؤولين أميركيين قالوا عن الانفجار إنه نجم عن إطلاق صاروخ من طائرة بدون طيار تابعة لوكالة المخابرات المركزية الأميركية (CIA).

ومن بين القتلى شخص يشتبه بضلوعه في الهجوم على المدمرة الأميركية كول عام 2000 أثناء توقفها للتزود بالوقود في ميناء عدن اليمني، وأسفر الحادث عن مقتل 17 بحارا أميركيا. وتنسب واشنطن الهجوم على المدمرة وهجمات 11 سبتمبر/ أيلول على الولايات المتحدة إلى تنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة