الادعاء اللبناني يحدد خمسة متهمين بتفجيرات طرابلس   
الجمعة 23/10/1434 هـ - الموافق 30/8/2013 م (آخر تحديث) الساعة 14:46 (مكة المكرمة)، 11:46 (غرينتش)
التفجيران الداميان وقعا الجمعة الماضي مما أدى إلى مقتل العشرات وسقوط مئات الجرحى (رويترز)

ادعى القضاء اللبناني اليوم الجمعة على خمسة أشخاص هم ثلاثة لبنانيين بينهم رجلا دين وسوريان أحدهما نقيب في الجيش، في قضية تفجير سيارتين مفخختين الأسبوع الماضي في طرابلس (شمال)، مما أدى إلى مقتل العشرات، وفقا لمصدر قضائي.

وقالت وكالة الصحافة الفرنسية إن الادعاء شمل رئيس حركة التوحيد الإسلامية السنية القريبة من النظام السوري الشيخ هاشم منقارة، والمسؤول في الحركة الشيخ أحمد الغريب والإعلامي مصطفى حوري والنقيب في الجيش السوري محمد علي والمواطن السوري خضر العريان.

من جهتها ذكرت وكالة أسوشيتد برس أن كلا من السورييْن محمد علي وخضر العريان هما من قاما بتحضير المواد المتفجرة، موضحة أنه لايزال من غير الواضح إن كانوا قيد الحجز القضائي أم لا.

وقد سقط في 23 أغسطس/آب الحالي 45 قتيلا وأكثر من 500 جريح بتفجيرين يعدان من أكثر التفجيرات دموية منذ انتهاء الحرب الأهلية في لبنان، استهدفا مسجدي التقوى والسلام بطرابلس. 

وقد أعلنت السلطات اللبنانية الحداد العام في اليوم الذي يليه، وتتالت الإدانات وردود الفعل الدولية المنددة بهذين التفجيرين.

وكانت السلطات الأمنية اللبنانية بدأت تحقيقاتها في التفجيرين عقب وقوعهما، حيث انتشرت وحدات من الجيش في المنطقة.

وقام محققون بمعاينة موقعي الانفجارين وجمع عينات من السيارتين الملغمتين اللتين استخدمتا في التفجيرين.

ويعتقد المحققون أنه جرى تعطيل عدد من الكاميرات أمام مسجد التقوى قبل وقت غير محدد من حصول الانفجار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة