علاج جديد للسرطان يعتمد على خلايا الجهاز المناعي   
الجمعة 1423/7/13 هـ - الموافق 20/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

شكل الإصابة بسرطان الجلد
قال باحثون أميركيون إنهم تمكنوا من السيطرة على الأورام التي أصيب بها عشرة من مرضى سرطان الجلد الميؤوس من شفائهم أو تمكنوا من تدميرها عن طريق علاج جديد يقوم على استبدال خلايا قاتلة موجهة بنظامهم المناعي.

وقال ستيفن روزنبرغ من المعهد القومي للسرطان والذي قاد فريق البحث إنه رغم فشل العلاج في ثلاث حالات فإن المرضى الذين استجابوا له أصيبوا بالقليل من الآثار الجانبية، وعاد معظمهم إلى العمل أو الدراسة. وأضاف في حلقة بحثية أقامتها الرابطة الطبية الأميركية أمس "إننا نستغل الدفاعات الطبيعية للجسم".

وأجرى فريق روزنبرغ البحث على 13 حالات متقدمة من الإصابة بسرطان الجلد الذي يصيب 50 ألف أميركي كل عام ويسهل علاجه في مراحله الأولى، ولكنه يودي بحياة المريض في مراحله المتأخرة.

وأوضح روزنبرغ إن بعض المرضى كانت فرصهم في الحياة لا تزيد عن عدة أشهر، رغم خضوعهم للجراحة والعلاج الكيميائي والعلاج بهرمون أنترليوكين لتنشيط الجهاز المناعي.

وأراد قائد الفريق البحثي إيجاد سبيل لاستخدام الجهاز المناعي لتدمير السرطان، وقال إن الجسم يتعامل مع السرطان كعنصر غريب ولكنه ليس غريبا بما يكفي لطرده.

وأخذ الفريق عينات من أورام كل مريض وفحصها بحثا عن خلايا الجهاز المناعي التي تهاجم الورم، كما عكف على دراسة أنشطتها في مهاجمة الخلايا الخبيثة ثم استخدم عقاقير لتدمير الجهاز المناعي لكل مريض.

ويلجأ الأطباء إلى أسلوب مشابه في علاج سرطان الدم "اللوكيميا" بتدميرهم نخاع العظام حيث تنتج الخلايا المناعية ويستبدلون بها النخاع العظمي السليم من متبرع.

ولكن الأسلوب الذي يتبعه المركز القومي للسرطان كان مختلفا، حيث استبدل بالنظام المناعي الخلايا التي تم التوصل إلى أنها الأكثر نشاطا في مواجهة خلايا الورم السرطاني.

وقال روزنبرغ إن الأمر لا يتطلب أكثر من حقن في الوريد لا تزيد مدته عن 20 دقيقة ثم تنمو الخلايا في جسم المريض. وأبان أنه في حالة أحد المرضى استهدفت 97% من خلايا الجهاز المناعي الخلايا السرطانية، ويمكنها أن تستمر فترة تصل إلى خمسة أشهر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة