مؤتمر في لندن لبحث السلام وخارطة الطريق   
الخميس 1424/10/3 هـ - الموافق 27/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

كشفت صحيفة هآرتس الإسرائيلية عن وصول مسؤولين فلسطينيين وشخصيات سياسية إسرائيلية إلى العاصمة البريطانية لندن للمشاركة في مؤتمر يبدأ اليوم الخميس ويستمر يومين يتم التباحث من خلاله في أمر المسيرة السلمية وسبل تنفيذ خطة خارطة الطريق.

ومن أبرز الوجوه الفلسطينية المشاركة في المؤتمر مستشار الأمن القومي جبريل الرجوب, وعضو المجلس التشريعي زياد أبو زياد, في حين سيكون في صفوف الوفد الإسرائيلي أعضاء الكنيست عمري شارون وإفرام سنيه وإسحق هيرتزوغ, وستشارك في المؤتمر شخصيات سياسية بارزة بريطانية وأوروبية, وأطلق على هذا التجمع اسم ندوة رابين للسلام.

وتشير الصحيفة إلى أن التحضيرات لهذا المؤتمر جرت في أجواء من التكتم والسرية, وطلب من المشاركين عدم التعاطي مع وسائل الإعلام.


التبديل في المهام يعكس اقتناع الإدارة الأميركية بأن ملاحقة المقاومين العراقيين أصبح أمرا ضروريا أكثر من محاولات الكشف عن الأسلحة

نيويورك تايمز

خبراء الأسلحة يتجسسون
على صفحتها الأولى تنقل صحيفة نيويورك تايمز عن مسؤولين رفيعي المستوى في الإدارة الأميركية أن عشرات الخبراء في مجال الاستخبارات والترجمة الذين تم إرسالهم إلى العراق للبحث عن أسلحة الدمار الشامل المحظورة قد كلفوا بمهام جديدة للتقصي عن المقاومين الذين يقومون بمهاجمة الأهداف الأميركية في العراق.

وترى الصحيفة أن هذا التبديل في المهام يعكس اقتناع الإدارة الأميركية بأن ملاحقة المقاومين العراقيين أصبح أمرا ضروريا أكثر من محاولات الكشف عن الأسلحة، خاصة أن هذا البحث فشل في العثور على أي دليل حتى الآن رغم تكليف المئات من الخبراء.

لكن المسؤولين يشيرون إلى أن الأمر لم يتخذ شكلا رسميا حتى الآن إذ لم يتخذ قرار بعد بجعل هذا التكليف رسميا أو إبقاءه وقتيا.

وزير الداخلية ينافس شيراك
قالت صحيفة الغارديان البريطانية إن نجم وزير الداخلية الفرنسي نيكولاس ساركوزي يسطع بقوة في عالم السياسة الفرنسية, ويحظى بشعبية جارفة لدى الفرنسيين, الأمر الذي دفعه كي يعبر عن عزمه خوض الانتخابات الرئاسية التي ستجري في البلاد في عام 2007م ضد الرئيس الفرنسي جاك شيراك.

وقد أظهر استطلاع للرأي نظم في فرنسا مؤخرا أن 42% من سكان البلاد يعتبرون أن ساركوزي هو الشخص الأقدر على إحداث التغيير المطلوب في البلاد, أما الرئيس شيراك فحاز على 9% فقط, وعبر 50% من الفرنسيين عن ثقتهم في أن ساركوزي الذي يبلغ من العمر 48% عاما سيكون مرشحا يمينيا رائعا في الانتخابات المقبلة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة