بدء الجولة الثانية من الانتخابات التشريعية بموريتانيا   
الأحد 1427/11/12 هـ - الموافق 3/12/2006 م (آخر تحديث) الساعة 14:18 (مكة المكرمة)، 11:18 (غرينتش)

الناخبون الموريتانيون سيختارون 52 نائبا من ضمن 95 مرشحا (الفرنسية-أرشيف) 

بدأ الناخبون الموريتانيون الاقتراع في الجولة الثانية من الانتخابات التشريعية وسط توقعات بتشكيل برلمان مفتت قد تبرز فيه كتلتان إحداهما للحزب الحاكم السابق وثانيتهما للمعارضة السابقة.

وفتحت مراكز الاقتراع أبوابها عند الساعة السابعة صباحا ومن المقرر أن تغلق الساعة السابعة مساء.

ومن المنتظر أن يقترع الموريتانيون في 33 دائرة انتخابية توجد في مناطق صحراوية شاسعة لاختيار 52 نائبا من ضمن 95 مرشحا يخوضون انتخابات الإعادة.

ويمثل اقتراع اليوم أول تحد حقيقي بالنسبة للمجلس العسكري للعدالة والديمقراطية الذي أطاح بنظام معاوية ولد الطايع في الثالث من أغسطس/آب 2005، وفتح صفحة جديدة في تاريخ البلاد حبلى بالآمال مع بعض المخاوف من إجهاضها قبل الأوان.

كما تمثل المحطة الانتخابية الأولى في المسلسل الانتخابي بموريتانيا اختبارا للأحزاب المتنافسة. وإذا تم اقتراع بشكل نزيه وشفاف وفق ما وعدت به السلطات فإنه سيمثل ميزانا حقيقيا لقياس وزن كل حزب ومدى شعبيته وامتداده في المجتمع الموريتاني الذي ما زالت تهمين فيه الولاءات القبلية والانتماءات الأسرية والجهوية.

وتثير الانتخابات اهتماما كبيرا لدى وسائل الإعلام الدولية والمنظمات الإقليمية والدولية. وتوخيا للنزاهة يشرف على هذه الانتخابات 200 مراقب دولي جلهم من الاتحاد الأوروبي الذي قدم مساعدة مادية للسلطات تقدر بنحو ستة ملايين يورو دعما للمسلسل الانتخابي.

كما يشرف على الاقتراع مراقبون من الاتحاد الأفريقي وجامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي والمنظمة الدولية للفرانكفونية، إلى جانب نحو 300 مراقب محلي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة