رفات أسير كويتي ثان في مقبرة جنوبي العراق   
الأحد 1424/4/15 هـ - الموافق 15/6/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أقارب سعد مشعل العنزي الذي وجدت بقاياه في مقبرة جنوبي العراق يشيعونه في الكويت(الفرنسية-)
أعلن فريق البحث عن الأسرى والمفقودين الكويتيين في العراق أنه عثر على رفات أسير ثان من بين أكثر من 600 كويتي كانت آثارهم قد فقدت في أعقاب الغزو العراقي للكويت عام 1990.

ونقلت وكالة الأنباء الكويتية عن فريق البحث قوله إن الفحوصات المخبرية أكدت تطابق جينات الأسير أحمد عبد الله القلاف مع رفات عثر عليها في مقبرة جماعية جنوبي مدينة السماوة الواقعة على مسافة 300 كلم جنوب شرقي العاصمة بغداد.

وكانت الكويت أعلنت التعرف منذ نحو أسبوع على رفات أسير آخر هو سعد مشعل العنزي وفق ما أثبتت فحوص عينة الجينات الوراثية.

وقالت الوكالة نقلا عن البيان إن القلاف جندي اعتقلته القوات العراقية بعد ثلاثة أشهر من غزو العراق للإمارة في أغسطس/ آب 1990. وكان الرجلان بين 605 ممن وصفوا بأنهم أسرى حرب رغم أن غالبيتهم من الكويتيين المدنيين المفقودين منذ الغزو وحرب عام 1991 التي قادتها الولايات المتحدة لتحرير الكويت من الاحتلال العراقي الذي دام سبعة أشهر.

واعترف نظام الرئيس العراقي السابق صدام حسين بأنه أسر عددا من الكويتيين، ولكنه أكد أنه فقد أثرهم بعد حرب الخليج الثانية, مشيرا في المقابل إلى فقدان 1142 من مواطنيه منذ عام 1991. وقال مسؤول كويتي الثلاثاء الماضي إن النظام العراقي السابق أعدم 150 كويتيا وسعوديا كانوا في عداد الأسرى والمفقودين إبان حرب الخليج ودفنهم في مقابر جماعية في العراق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة