باكستان تعلن اتفاقا دائما لوقف النار مع طالبان بسوات   
الأحد 1430/2/27 هـ - الموافق 22/2/2009 م (آخر تحديث) الساعة 17:59 (مكة المكرمة)، 14:59 (غرينتش)
وفد الحكومة وأنصار صوفي محمد أثناء محادثات أقرت تطبيق الشريعة بسوات (الفرنسية)

أعلنت إسلام آباد السبت التوصل إلى اتفاق دائم على وقف النار مع طالبان باكستان في وادي سوات شمال غرب البلاد، في حين ربطت الأخيرة إعلان وقف دائم لإطلاق النار بتنفيذ الحكومة قوانين الشريعة التي أعلنتها في سوات.
 
وقال سيد محمد جويد مفوض مالاكاند (منطقة بالإقليم الحدودي الشمالي الغربي تشمل سوات) للصحفيين بعد اجتماع إن "الشيوخ تعهدوا بأنهم سيلتزمون بوقف دائم لإطلاق النار ونحن سنفعل بالمثل".
 
من جهتها ذكرت الحركة اليوم أنها على استعداد للموافقة على اتفاق دائم لوقف إطلاق النار مع الحكومة.
 
وذكر زعيم طالبان فضل الله في تصريحات عقب اجتماع شيوخ القبائل بوادي سوات أن الحركة ستبحث الأسبوع الحالي وقفا دائما لإطلاق النار عقب انتهاء الهدنة الحالية المعلنة من جانبها إذا جرى تنفيذ الشريعة في سوات.
 
وكانت الحركة قد دعت إلى وقف النار عشرة أيام تنتهي الأربعاء المقبل، فيما وُصف بلفتة حسن نية إزاء محادثات السلام بين الجانبين.
 
خطف مسؤول بسوات
في الوقت نفسه خطف مسلحون أكبر مسؤول حكومي في سوات جنوب غرب البلاد إلى جانب ستة من حراسه اليوم، موجهين ضربة لجهود استعادة الهدوء إلى الإقليم المضطرب.
 
وقال جويد إن خوشال خان كان مستقلا سيارته بطريقه إلى مينغورا البلدة الرئيسية بسوات عندما خطفه من وصفهم "بالأوغاد". يُذكر أن الحكومة توصلت الأسبوع الماضي لاتفاق يقضي بتطبيق الشريعة في الوادي مقابل وقف النار بهذه المنطقة.
 
وجاء ذلك بعد نجاح مفاوضات جرت بين الحكومة ووفد من المنطقة بزعامة صوفي محمد المقرب من حركة تنفيذ الشريعة الموالية لطالبان، حيث تم التوصل لاتفاق يقضي بوقف النار مقابل تطبيق القوانين الإسلامية في سوات.
 
هجوم مسلح
من ناحية أخرى أفادت الشرطة أن أحد أفرادها أحبط هجوما مسلحا كان يستهدف مصرفا بمدينة كراتشي بعد تمكنه من قتل المهاجم الذي كان يسعى لتفجير نفسه.
 
وأوضحت إن المهاجم كان يرتدي حزاما ناسفا ويحمل قنبلة يدوية. وأضافت أنه أطلق النار على شرطي بالمصرف وأصابه بجروح, إلا أن الأخير تمكن من الرد عليه فأصابه بجروح خطيرة توفي على إثرها في وقت لاحق.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة