شغب بالغابون بعد فوز بونغو   
السبت 15/9/1430 هـ - الموافق 5/9/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:01 (مكة المكرمة)، 21:01 (غرينتش)
قوات الأمن انتشرت بكثافة في شوارع ليبرفيل (الفرنسية)

أقرت المحكمة الدستورية في الغابون الجمعة انتخاب علي بونغو أونديمبا رئيسا للبلاد، بينما تواصلت في مدينة بور جنتي العاصمة الاقتصادية أعمال الشغب التي اندلعت الخميس بعيد إعلان النتائج الرسمية للانتخابات.
 
وقالت رئيسة المحكمة ماري مادلين مبورانتسوو في خطاب بثه التلفزيون المحلي "نعلن المرشح علي بونغو أونديمبا عن الحزب الديمقراطي الغابوني منتخبا بـ141.952 صوتا أي 41.73% من مجمل الأصوات".
 
كما أكدت نتائج المرشحين الآخرين أن وزير الداخلية السابق أندري مبا أوبامي حل ثانيا بـ88.028 صوتا (25.885)، أمام المرشح بيير مامبوندو بـ85.797 صوتا (25.22%)، مذكرة بأن أمامهما عشرة أيام للاعتراض.
 
وكان المرشحان قد نددا بالنتائج المعلنة متحدثين عن "تزوير" و"احتيال"، بمن في ذلك مبا أوبامي الذي انتقد المحكمة الدستورية قائلا إنها "هنا مثل برج بيزا، مائلة دائما لنفس الجانب".
 
استمرار الشغب
وفي سياق رفض المعارضة لنتائج الانتخابات التي أجريت الأحد الماضي، تواصلت في مدينة بور جنتي النفطية جنوب غرب البلاد أعمال الشغب رغم الإجراءات الأمنية المشددة وإعلان حظر التجول ليلا.
 
أعمال الشغب تواصلت في مدينة بور جنتي رغم الإجراءات الأمنية (الفرنسية)
وقام متظاهرون مناوئون للرئيس المنتخب بنهب وحرق مركز للشرطة بأحد أحياء المدينة، حسب مراسل وكالة الصحافة الفرنسية.
 
وقال المراسل إن المبنى المكون من طابق واحد سرق ثم حرق، لكن رجال الإطفاء تمكنوا من إخماد الحريق، بينما لاذ المغيرون بالفرار بعد أن أطلقوا كل المعتقلين.
 
في المقابل ظلت الأوضاع مستقرة في العاصمة ليبرفيل حيث تمركز عدد هام من قوات الأمن بمختلف أنحاء المدينة. 
 
وكان المئات من الشبان المناصرين للمرشح مامبوندو الذي أصيب بجروح خطيرة في احتجاجات تلت إعلان نتائج الانتخابات أمس، اقتحموا الخميس أحد السجون في المدينة وحرروا السجناء، ثم تحول الجميع إلى وسط المدينة حيث قاموا بأعمال شغب وتخريب، حسب شهود عيان.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة