أدوات بلاك بيري 10 لجذب المطورين   
الأربعاء 1433/6/11 هـ - الموافق 2/5/2012 م (آخر تحديث) الساعة 5:12 (مكة المكرمة)، 2:12 (غرينتش)
شركة "ريم" المطورة لبلاك بيري تسعى لتعويض خسائرها عبر إطلاقها المنصة الجديدة (رويترز)

عرضت شركة ريسيرتش أن موشن الكندية (RIM) المطورة لمنصة بلاك بيري أدوات برمجية أولية على المطورين الساعين لصنع تطبيقات لمنصة بلاك بيري 10 الجديدة التي ستطلقها في وقت لاحق هذا العام والتي تعتبر أكثر عمليات الإطلاق أهمية في تاريخ الشركة.

وتهدف الشركة إلى استعادة جزء من خسائرها الكبيرة في السوق التي ذهبت لصالح نظامي "آي أو أس" من شركة آبل، وأندرويد من شركة غوغل، عبر البدء أساسا من نقطة الصفر في أدوات الجيل المقبل لبلاك بيري 10.

وستتوافق المنصة الجديدة مع عدد محدود من التطبيقات المتاحة لهواتف بلاك بيري الذكية الحالية، في حين لن يكون بإمكان أجهزة بلاك بيري الأقدم تشغيل التطبيقات المصنوعة للمنصة الجديدة.

وتسعى شركة ريسيرتش أن موشن إلى تغيير الوضع القائم الذي يشير إلى تخلفها بشكل كبير عن منصة أبل وأندرويد من حيث استقطاب مطورين مستقلين ومنتجي محتوى لبناء التطبيقات، الأمر الذي جعل بلاك بيري أقل جاذبية للمستهلكين.

وقال مدير علاقات التطوير في الشركة آليس سوندرز "سيتاح للمطورين لمنصة بلاك بيري 10 بسهولة بناء تطبيقات متطورة توفر تجربة مشاركة حقيقية".

وللبدء في جهودها، ستقوم "ريم" بتوزيع نموذج أولي يعرف باسم "ألفا ديف" على المطورين في مؤتمرها "مؤتمر بلاك بيري العالمي" في مدينة أورلاندو بولاية فلوريدا الأميركية وسيمكنهم الهاتف من اختبار أداء إبداعاتهم على المنصة الجديدة.

وبعكس أغلب نماذج بلاك بري الأخرى فإن "ألفا ديف" ليس لديه لوحة مفاتيح فعلية، وهو يبدو كنسخة مصغرة عن حاسوبها اللوحي بلاي بوك، مزود بإطار حساس للمس يمكن بلمسه استدعاء قائمة في النظام.

ويقول كريستوفر سميث نائب الرئيس لمنصة التطبيقات والأدوات إن الجهاز الذي ستطلقه الشركة عن هذا النموذج الأولي سيختلف بشكل كبير، إلا أن التطبيقات التي يتم بناؤها لألفا ديف ذي الشاشة بقياس 4.2 بوصات ستسمح "بانتقال سلس جدا" لأجهزة بلاك بيري 10 المقبلة.

وتغطي مجموعة الأدوات التي تقدمها شركة "ريم" العمل على الشفرة الأصلية، وإطار عمل واجهات المستخدم المسمى "كاسكايدز" (Cascades)، والإنترنت المبني على برمجة أتش تي أم أل5 (HTML5).

وتسمح أدوات كاسكايدز بإنجاز عمل غني بالرسومات، بينما ستمنح الشفرة الأصلية المطورين وصولا إلى مزايا الجهاز المركزية مثل الكاميرا، في حين أن العمل المبني على أتش تي أم أل5 -التي يستخدمها المطورون عادة لبناء محتوى إنترنت- بإمكانه الانتقال إلى أجهزة جوالة أخرى.

وتقول "ريم" إنها ستضيف أدوات أخرى في الأشهر المقبلة، وإن التطبيقات المنجزة باستخدام أدوات بلاك بيري 10 ستعمل على الحاسوب اللوحي بلاي بوك -الذي لم يحظ بنسبة مبيعات جيدة- في حال ترقيته إلى المنصة الجديدة، لكنها لن تعمل على هواتف بلاك بيري الأقدم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة