الأمن اللبناني يعتقل مسلحين فلسطينيين   
السبت 1426/9/5 هـ - الموافق 8/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 8:02 (مكة المكرمة)، 5:02 (غرينتش)
بيروت تسعى لتفكيك القواعد العسكرية لبعض التنظيمات الفلسطينية في لبنان (الفرنسية-أرشيف)

أفاد مراسل الجزيرة في بيروت أن قوى الأمن اللبنانية أوقفت اثنين من المسلحين التابعين للجبهة الشعبية-القيادة العامة التي يتزعمها أحمد جبريل في منطقة ينطا قرب الحدود السورية.
 
جاء اعتقال المسلحين بعد أن كثف الجيش اللبناني وجوده حول المخيمات الفلسطينية، تحسبا لما قال إنها محاولات إنزال إسرائيلية محتملة هناك.
 
وقال زعيم حركة فتح في لبنان سلطان أبو العينين إن المسلحين الفلسطينيين أعلنوا حالة التأهب في المخيمات الفلسطينية تزامنا مع الإجراء الذي اتخذته قيادة الجيش اللبناني حول المخيمات.
 
وأوضح أبو العينين في تصريح من مخيم الرشيدية في مدينة صور جنوب لبنان "لا يعقل أن نبقى نائمين عندما نسمع من الدولة اتخاذ تدابير للدفاع عن الفلسطينيين".
 
سلاح المخيمات
وفي الوقت الذي يتوقع فيه أن يلتقي رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة بوفد من الفصائل الفلسطينية لبحث موضوع سلاح المخيمات، رفض السنيورة احتفاظ الفلسطينيين في لبنان بأسلحة خارج مخيماتهم معبرا عن أمله في حل هذه المسألة بالحوار.
 
وقال السنيورة في مقابلة بثها تلفزيون LBC اللبناني الليلة الماضية "علينا حماية الفلسطينيين وتأمين الجو المناسب لهم من الناحيتين الإنسانية والمعيشية وتأمين فرص العمل حتى يستطيعوا العودة إلى بلدهم الأصلي".
 
"
اتفاق لبناني برفض وجود السلاح الفلسطيني خارج المخيمات
"
ودعا رئيس الوزراء اللبناني سوريا إلى استخدام علاقاتها بالمنظمات الفلسطينية لضبط النفس. وأشاد بموقف الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي أبلغه في اتصال هاتفي أن السلطة "ضد وجود البندقية الفلسطينية خارج المخيمات".
 
واتخذ الزعيم الدرزي والنائب وليد جنبلاط موقفا مماثلا، وشدد في مداخلة هاتفية في نفس البرنامج على ضرورة حماية الفلسطينيين وأن تؤمن لهم السلطة اللبنانية الحد الأدنى من الحقوق المدنية.
 
وأعرب وزير الإعلام غازي العريضي (من كتلة وليد جنبلاط) عن رفضه المطالبات بنزع سلاح المخيمات وسلاح حزب الله وفقا لقرار مجلس الأمن رقم 1559.
 
وأضاف في ختام اجتماع للحكومة اللبنانية أمس أن هذين الملفين لا يمكن حلهما إلا ضمن حوار داخلي لبناني، مؤكدا أن لبنان لن يقبل بأن يدمر نفسه من أجل الغير دون أن يدلي بمزيد من التوضيحات.
 
وكان عدد من النواب على رأسهم زعيم المعارضة النائب ميشال عون طالبوا حكومة السنيورة بنزع سلاح المخيمات واتهموها بالتساهل في القضية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة