إجراءات أمنية مشددة بمنتدى فوربس الاقتصادي بسيدني   
الثلاثاء 1426/7/26 هـ - الموافق 30/8/2005 م (آخر تحديث) الساعة 18:35 (مكة المكرمة)، 15:35 (غرينتش)
الشرطة منعت الوصول إلى دار الأوبرا أبرز معالم سيدني السياحية (رويترز)

عززت الشرطة الأسترالية الأمن حول دار الأوبرا بسيدني في اليوم الأول من منتدى اقتصادي تشرف عليه مجلة الأعمال الأميركية فوربس.
 
وقد اشتبكت الشرطة البارحة بعشرات المحتجين الذين تمكنوا من عبور الحاجز الذي يحيط بدار الأوبرا قبل أن تتمكن قوات الأمن من السيطرة على الوضع وإرجاعهم على أعقابهم.
 
وقد حمل المتظاهرون شعارات عديدة من الدفاع عن حقوق السكان الأصليين في أستراليا وصولا إلى المطالبة بمسح ديون العالم الثالث والتنديد بالحرب على العراق وبرئيس الوزراء الأسترالي جون هوارد حليف واشنطن فيها.
 
جون هوارد (يسار) يقف إلى جانب زوجته وستيف فوربس (الفرنسية)
وقال أحد منظمي الاحتجاج إنه لم تكن هناك نية في منع المنتدى من الانعقاد, لكنه اعتبر دار الأوبرا رمزا وطنيا أستراليا لا يجوز منع الناس من الوصول إليه.
 
وقد شكل إغلاق الطريق إلى دار الأوبرا خيبة أمل للعديد من السياح, فهي واحدة من المعالم السياحية الرئيسية في سيدني.
 
وافتتح المنتدى أمس بكلمة ألقاها جون هوارد في حضور عمدة نيويورك السابق جولياني و350 من رجال الأعمال من جميع دول العالم.
 
وقد ركزت كلمة رئيس المنتدى ستيف فوربس على الوضع الاقتصادي الجديد في جنوب شرق آسيا خاصة مع صعود الصين والهند كقوتين اقتصاديتين بعدد سكان يفوق المليارين ونصف المليار, إضافة إلى اليابان ودول أخرى.
 
كما قال فوربس إن ما سماه الرأسمالية


الديمقراطية هي الطريق للحد من تأثير رأسمالية العولمة, معتبرا الاحتجاج على المنتدى أمرا طبيعيا في بلد يتمتع بالديمقراطية مثل أستراليا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة