متهم بالتجسس في غوانتانامو يعود لعمله بقاعدة كاليفورنيا   
الأربعاء 1425/3/30 هـ - الموافق 19/5/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أحمد الحلبي
أفاد محامي المترجم العسكري في قاعدة غوانتانامو الأميركية في كوبا أحمد الحلبي والمتهم بالتجسس في القاعدة، عودة موكله إلى عمله كموظف تموين في قاعدة كاليفورنيا الجوية بعد أن قضى حوالي عشرة شهور في السجن.

وأفرج قاض عسكري في قاعدة ترافيس الجوية عن أحمد الحلبي -الأميركي من أصل سوري- الأسبوع الماضي بعد أن تقدم الأخير بشكوى من الطريقة التي يقدم بها الادعاء الأدلة في القضية.

وعلى الرغم من استئناف الحلبي لعمله الذي يدعم الجيش الأميركي في الحرب في العراق، فإنه مازال يواجه اتهامات بالتجسس وإساءة استخدام معلومات سرية.

وقد يحكم على الحلبي بالسجن مدى الحياة في حال إدانته بتهم تتضمن حمل خرائط للسجن ورسائل ووثائق أخرى من قاعدة غوانتانامو وإرسال بريد إلكتروني بالإنابة عن سجناء أثناء عمله مترجما في القاعدة التي تحتجز فيها الولايات المتحدة أعضاء يشتبه في انتمائهم إلى شبكة القاعدة وحركة طالبان.

وكان من ضمن التهم الموجهة للحلبي إرساله معلومات إلى سوريا وخصوصا أسماء السجناء بغوانتانامو، وأنه كان يوجد في حاسوبه حوالي 180 معلومة سرية عن المعتقلين كانت سترسل كذلك.

والحلبي هو أحد ثلاثة رجال بينهم مترجم عربي آخر وضابط في وحدة التحقيق مع السجناء وجهت إليهم تهم فيما يتصل بعملهم في قاعدة غوانتانامو.

يذكر أن أحمد الحلبي -الذي كان يعمل مترجما بمعسكر اعتقال غوانتانامو- كان قد اعتقل يوم 23 يوليو/تموز من العام الماضي وذلك فور وصوله إلى ولاية فلوريدا قادما من غوانتانامو التي يعتقل بها حوالي 600 سجين اعتقل معظمهم في أفغانستان في إطار الحرب ضد الإرهاب التي شنتها الولايات المتحدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة