جماعة المجاهدين ببنغلاديش تهدد بهجمات جديدة   
الثلاثاء 1426/7/19 هـ - الموافق 23/8/2005 م (آخر تحديث) الساعة 14:31 (مكة المكرمة)، 11:31 (غرينتش)

أجهزة الأمن البنغالية شددت إجراءاتها واعتقلت 150 شخصا بعد التفجيرات (الفرنسية)

هددت جماعة المجاهدين الإسلامية المحظورة التي يعتقد أنها كانت وراء تفجيرات الأسبوع الماضي في بنغلاديش بالضرب مجددا إذا لم تطبق داكا أحكام الشريعة الإسلامية.

وقالت الجماعة في بيان على موقعها على الإنترنت "هذه ثالث دعوة إلى حكومة بنغلاديش, إذا لم تطبق الشريعة الإسلامية أو إذا حاولت اعتقال أي عضو من جماعة مجاهدي بنغلاديش فسنتخذ إجراء مباشرا".

وذكر البيان أن كل من يحاول تطبيق الديمقراطية في مؤسسات الدولة هو عدو للإسلام مضيفا "إننا ندعو الحزب الحاكم وأيضا المعارضة للبدء بتنفيذ حكم الإسلام في البلاد في غضون فترة قصيرة".

ومعلوم أن شخصين قتلا وأصيب نحو مائة آخرين جراء انفجار عدد كبير من القنابل المحلية الصنع بوقت متزامن في أنحاء عدة من بنغلاديش.

في السياق ذكرت أجهزة الأمن البنغالية اليوم أن تقدما ملموسا حصل في التحقيقات بشأن تفجيرات الأسبوع الماضي بعد استجواب مسؤول إسلامي اعتقل عقب الهجمات.

وذكر قائد الشرطة الجنرال عبد القيوم أن ضباط الأمن استجوبوا القيادي في الجماعة الإسلامية فريد الدين مسعود بعد اعتقاله في مطار داكا الاثنين الماضي.

ورفض عبد القيوم أن يجيب على تعليقات صحفية تقول إن الشرطة تبحث ما إن كان مسعود الذي يترأس عددا من الجمعيات الخيرية الإسلامية- هو العقل المدبر  للتفجيرات، مضيفا أن التقدم تحقق بعد غارات شنتها أجهزة الشرطة على أحد المعاهد الإسلامية.

وأكد عبد القيوم أنه تم إلقاء القبض على أكثر من 150 شخصا في عدة مدن يشتبه في أنهم شاركوا بزرع المتفجرات.

غير أن مصادر أمنية لم تفصح عن هويتها ذكرت أن فريد الدين مسعود موقوف للإشتباه في صلته بالتفجيرات فيما تم منع 100 شخص آخرين من السفر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة