تجدد القتال في بوروندي مع إجراء الانتخابات البلدية   
الجمعة 1426/4/25 هـ - الموافق 3/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 18:30 (مكة المكرمة)، 15:30 (غرينتش)
أعمال العنف ببروندي فرقت الناخبين بمراكز الانتخابات (الفرنسية-أرشيف)
قتل شخص وأصيب ثلاثة آخرون بجروح خطيرة في تجدد للعنف بالعاصمة البورندية بوجومبورا بالتزامن مع تنظيم أول انتخابات تعددية منذ 12 عاما.
 
وقال المتحدث باسم الجيش أدولف مانيراكيزا إن هجوما وقع بقذائف المورتر قرب مركز اقتراع بإحدى ضواحي العاصمة، بينما تسبب إطلاق الرصاص في إعاقة التصويت بإقليم بوبانزا بشمال غرب البلاد.
 
وأضاف أن مراكز الاقتراع أغلقت في بوبنزا وفر الناخبون وتفرقوا بسبب إطلاق النار, مشيرا إلى أن الهدف من تلك الهجمات هو تخريب الانتخابات وتخويف الناخبين.
 
من جانبه حث المتحدث باسم عمليات الأمم المتحدة ببروندي بينانجنيني تور الناخبين على الخروج  للتصويت بشكل كبير بغض النظر عن أعمال التخويف, معربا عن أسفه لوقوع تلك الهجمات.
 
ويأتي تجدد العنف في الوقت الذي بدأ  فيه الناخبون التوجه إلى مراكز الاقتراع لانتخاب مجالس بلدية في 129 مقاطعة تمهيدا لإجراء الانتخابات البرلمانية والرئاسية المقرر إجراؤها في أغسطس/آب المقبل.
 
وكان القتال قد تصاعد في الفترة الأخيرة بين قوات الجيش وقوات التحرير القومية التي تضم مقاتلين من قبيلة الهوتو والتي كانت قد صرحت بأنها لن تعيق الانتخابات إذا لم تستفز.
 
يذكر أن الانتخابات الحالية تعتبر أحدث مرحلة من الخطة التي تدعمها الأمم المتحدة لإنهاء الحرب الأهلية العرقية التي شنتها الغالبية من قبيلة الهوتو ضد الأقلية المهيمنة على الحياة السياسية من التوتسي, وأودت بحياة حوالي 300 ألف شخص.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة