قتلى بتمرد عسكري في بوركينافاسو   
السبت 1432/7/4 هـ - الموافق 4/6/2011 م (آخر تحديث) الساعة 23:57 (مكة المكرمة)، 20:57 (غرينتش)

بوركينافاسو تشهد اضطرابات منذ منتصف أبريل/نيسان الماضي (الفرنسية)

قال مسؤولون السبت إن سبعة أشخاص قتلوا وأصيب 33 آخرون عندما أخمدت القوات الحكومية تمردا في معسكر للجيش يبعد 350 كيلومترا من واغادوغو عاصمة بوركينافاسو.

وأضاف وزير الإدارة الإقليمية والأمن جيروم بوغومونا أن ستة من الجنود المتمردين قتلوا داخل المعسكر خلال القتال، وإن طفلة لم يذكر اسمها ولا عمرها قتلت بسبب إصابتها برصاصة طائشة خارج المعسكر.

وذكر أن 25 مدنيا وثمانية جنود أصيبوا في القتال، كما ألقي القبض على 57 جنديا من المتمردين.

وأعلن وزير العدل عقب الاشتباك الأخير -الذي كان الأعنف منذ بدء الاضطرابات- أن الحكومة ما زالت مستعدة للمفاوضات والحوار، وأضاف "لكن عندما يتعلق الأمر بتجاوزات كهذه فإن الحكومة لديها الوسائل لاستعادة النظام والانضباط، وهذا ما سنفعله".

وكان الرئيس بليز كومباوري قد أمر يوم الجمعة وحدة من الحرس الجمهوري مدعومة بعناصر من القوات الخاصة والشرطة بمهاجمة المتمردين لوقف موجة من الاحتجاجات تشهدها العاصمة الاقتصادية للبلاد بوبو ديولاسو منذ نحو شهرين.

وتشهد بوركينافاسو -التي تقع في غرب أفريقيا وتعيش على زراعة القطن والتنقيب عن الذهب- عدة اضطرابات منذ نحو ستة أسابيع احتجاجا على ارتفاع أسعار المواد الغذائية والبطالة ونهب الممتلكات من قبل بعض الجنود الموالين للنظام.

ويرى مراقبون أن الاضطرابات تعود جذورها إلى فوز كومباوري -الذي وصل إلى السلطة بانقلاب عسكري قبل 24 عاما- بنسبة تزيد عن 80% في الانتخابات العام الماضي، التي يرى خصومه أنها لم تكن نزيهة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة