شيراك يسقط ديون فرنسا عن 15 دولة أفريقية   
الجمعة 1421/10/25 هـ - الموافق 19/1/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

شيراك
اختتمت القمة الفرنسية الأفريقية الحادية والعشرون المنعقدة في العاصمة الكاميرونية ياويندي أعمالها متأخرة ساعتين عن موعدها بعد أن خيمت أوضاع الكونغو الديمقراطية على جدول أعمالها، وأعلن الرئيس الفرنسي جاك شيراك إلغاء باريس مبلغ خمسمائة مليون يورو من الديون المتوجبة على 19 بلدا منها 15 في أفريقيا.

ورغم سيطرة الأوضاع في الكونغو على جدول أعمال القمة التي كانت مخصصة لمناقشة قضية أفريقيا والعولمة، إلا إنه دارت في أروقة القمة وعلى هامشها محادثات بين وفود 52 دولة مشاركة عن الأزمات الإقليمية في القارة وقضايا الديمقراطية وحقوق الإنسان إضافة إلى العولمة. ولم يصدر عن القمة التي تعتبر أكبر تجمع منذ انعقادها عام 1973 أي بيان ختامي رسمي.

وأعلن الرئيس الفرنسي في ختام القمة أن فرنسا ستلغي جميع ديونها التجارية المستحقة ضمن إطار نادي باريس والبالغة 500 مليون يورو وليس 90% منها فقط، وسيستفيد من ذلك 19 بلدا من بينهم  15 دولة أفريقية.

وأكد شيراك أن ذلك يندرج في إطار الاستجابة لروح المبادرة التي اتخذت لمصلحة دول فقيرة مدينة بمبالغ ضخمة, والتي ينبغي إعطاؤها الأولوية لمكافحة الفقر.

وكان الرئيس الفرنسي قد دعا إلى انتهاج الديمقراطية واحترام حقوق الإنسان وأوضح أن فرنسا تدين وستدين اللجوء للعنف والانقلابات العسكرية وانتهاك الحدود وكافة أشكال الحروب. كما حث الأمين العام للأمم المتحدة قادة الدول الأفريقية على مواجهة قضايا الفقر والمرض والجريمة والتطرف الديني والسياسي.

يذكر أن عددا من دول أفريقيا المتورطة في النزاعات الداخلية لم تشارك في القمة. فقد تغيب الرئيس الأوغندي يوري موسوفيني ورئيس رواندا ورئيس جمهورية الكونغو دينيس ساسو نغيسو بينما غادر الرئيس الزمبابوي روبرت موغابي القمة عائدا لبلاده.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة