إسرائيل تعلن تأجيل لقاء بيريز بمسؤولين فلسطينيين   
السبت 1423/5/4 هـ - الموافق 13/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مدرعة إسرائيلية تتخذ موقعا لها في مدينة بيت لحم المحتلة أمس
ـــــــــــــــــــــــ

وزير الدفاع الإسرائيلي يتلقى دعوة من الرئيس المصري للاجتماع به يوم الاثنين في الإسكندرية

ـــــــــــــــــــــــ
كولن باول يؤكد للجزيرة موقف الإدارة الأميركية النهائي بعدم التعامل مع الرئيس عرفات ـــــــــــــــــــــــ

أرجأت إسرائيل اللقاء المرتقب بين وزير خارجيتها شمعون بيريز ومسؤولين فلسطينيين والذي كان مقررا مساء اليوم السبت.

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية إن اللقاء سيعقد حين يتم الإعداد له بشكل كاف يضمن نجاحه", من دون أن يعطي مزيدا من التفاصيل حول سبب التأجيل أو تحديد موعد جديد.

وأوضح وزير الحكم المحلي الفلسطيني صائب عريقات أنه يتم الترتيب للقاءات أخرى في اليومين القادمين. وقالت مصادر فلسطينية إن الوفدين سيناقشان كيفية تخفيف الحصار والقيود الاقتصادية والأمنية عن الفلسطينيين.

ويشارك في الوفد الفلسطيني إلى جانب عريقات كل من وزير المالية سلام فياض ووزير الداخلية عبد الرزاق اليحيى ووزير الصناعة والتجارة ماهر المصري ووزير الشؤون المدنية جميل الطريفي.

شمعون بيريز
ويشارك في الوفد الإسرائيلي بيريز والوزير داني نافيه وممثل عن وزارة المالية ومنسق عمليات جيش الاحتلال في الضفة الغربية عاموس جلعاد.

وقالت مصادر قريبة من رئاسة الحكومة الإسرائيلية إن رئيس الوزراء أرييل شارون يعارض هذا اللقاء خشية أن يضفي شرعية على السلطة الفلسطينية وأن يعيق المساعي الإسرائيلية الرامية إلى إقصاء ياسر عرفات.

وكانت أول محادثات علنية رفيعة المستوى بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني منذ شهور طويلة قد عقدت الأسبوع الماضي بين وزير الخارجية الإسرائيلي شمعون بيريز وعدد من أعضاء مجلس الوزراء الفلسطيني, وركزت على قضايا التعاون الأمني والأوضاع الاقتصادية في الأراضي الفلسطينية.

في هذه الأثناء أفادت مصادر في الحكومة الإسرائيلية أن زعيم حزب العمل وزير الدفاع بنيامين بن إليعازر تلقى دعوة من الرئيس المصري حسني مبارك للاجتماع به بعد غد الاثنين في الإسكندرية لمناقشة عدد من القضايا الأمنية والسياسية في المنطقة.

من جانب آخر قال الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات إنه لا ينوي التخلي عن قيادة الشعب الفلسطيني في الوقت الراهن مشيرا إلى أنه لن يخون الشعب الذي انتخبه. وأضاف عرفات الذي كان يتحدث للصحفيين في مقره المحاصر أمس أنه يتعين على الإدارة الأميركية أن تدرك أن الوضع الفلسطيني يختلف عن الوضع في أفغانستان.

ياسر عرفات
في سياق آخر قال وزير الخارجية الأميركي كولن باول إن بحث مساعدة الفلسطينيين سياسيا واقتصاديا ومناقشة الإصلاحات الأمنية سيكون محورا هاما من محاور الاجتماع المقبل للجنة الرباعية الدولية في نيويورك الثلاثاء المقبل.

وأكد باول في مقابلة خاصة مع الجزيرة أمس أنه تلقى مؤخرا رسالة من الرئيس الفلسطيني يوضح فيها ما تم من إصلاحات، لكن الوزير الأميركي أكد أنه رغم ذلك لن يتعامل مع عرفات.

الوضع الميداني
وعلى الصعيد الميداني قالت مصادر عسكرية إسرائيلية إن قواتها اعتقلت الليلة الماضية مطلوبا فلسطينيا في قرية عنزة شمال الضفة الغربية دون أن تذكر اسمه, كما اعتقلت خمسة آخرين للتحقيق معهم في قريتي سريس وميتلون جنوبي جنين.

كما اعتقلت قوات الاحتلال الليلة الماضية عددا من المواطنين في بلدة يطا جنوبي الخليل من بينهم أفراد في أجهزة الأمن الفلسطينية. وأعلن مساء أمس استشهاد فلسطينيين في الضفة الغربية متأثرين بجروح كانا قد أصيبا بها منذ يومين جراء رصاص أطلقه جنود الاحتلال في جنين وقلقيلية ليرتفع عدد شهداء أمس إلى خمسة.

فلسطينيون يبحثون عن بقايا حاجياتهم بين أنقاض منزلهم المدمر في رفح أمس
وشيع آلاف الفلسطينيين في غزة أمس اثنين من شهدائها سقطا برصاص جنود الاحتلال أثناء توغل دبابات الاحتلال في دير البلح بالقطاع. والشهيدان هما خالد الخطيب وهو من رجال الشرطة أما الآخر فهو صبي في الـ13 من عمره.

وكانت السلطة الفلسطينية قد حذرت حكومة تل أبيب من الاستمرار في تصعيد عدوانها على الشعب الفلسطيني, واعتبرت الخطط العسكرية الإسرائيلية لهذا الغرض تحديا للمجتمع الدولي واللجنة الرباعية التي سوف تجتمع في نيويورك يوم الثلاثاء المقبل.

وطالب نبيل أبو ردينة مستشار الرئيس عرفات المجتمع الدولي ومجلس الأمن بضرورة التدخل الفوري لإجبار إسرائيل على الانسحاب ووقف عدوانها ضد الفلسطينيين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة