العطية يفوز بالمرحلة الرابعة في رالي الإمارات الصحراوي   
السبت 1429/11/4 هـ - الموافق 1/11/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:01 (مكة المكرمة)، 21:01 (غرينتش)
ناصر العطية (يسار) مع زميله الروسي قبل الإنطلاق (الجزيرة نت)

عبد الله المرزوقي-أبو ظبي
 
واصل القطري ناصر بن صالح العطية تقدمه في رالي الإمارات الصحراوي بنسخته الثامنة عشرة, بعد أن فاز بالمرحلة الرابعة التي اتسمت بإلاثارة. وبذلك يقترب القطري من فوز تاريخي بات قريبا من تحقيقه بعدما يخوض غمار المرحلة الأخيرة.
 
وقطع العطية مسافة المرحلة البالغة 314 كيلومترا بزمن قدره 4 ساعات و49 ثانية ليتقدم على زميله في الفريق الروسي ليونايد نوفيتسكي وسجل 4 ساعات ودقيقتين و45 ثانية وعلى البولندي كريستوف هولوفيتش وسجل 4 ساعات و29 دقيقة و29 ثانية، وعلى البلجيكي لوك بيكر وسجل 4 ساعات و30 دقيقة و5 ثوان، وعلى الإيطالي كريستيان بلوتي وسجل 4 ساعات و49 دقيقة و46 ثانية وعلى الإماراتي يحيى بالهيلي وسجل 4 ساعات و58 دقيقة و35 ثانية. وعلى البريطاني ريتشارد هيورد وسجل 5 ساعات و6 دقائق و25 ثانية.
 
وبعد انتهاء المرحلة أبلغ العطية الجزيرة نت أن "المرحلة كانت سهلة وسريعة بعض الشيء, وقد استخدمت السيارة في بداية المرحلة بقوة عالية من أجل اختبار ذراع التعليق للتأكد من جاهزيتها للمرحلة الأخيرة, ولرالي باريس دكار بالأرجنتين". وتمنى العطية أن يوفق في المرحلة القادمة وهي تتكون من مرحلتين تنطلق من صحراء ليوا وإلى دبي.
 
أما عن انسحاب مواطنه الشيخ حمد بن عيد فأعرب العطية عن أسفه لذلك, لكنه قال إن هذه هي رياضة الراليات التي تتضمن العديد من المتاعب الشاقة, وتمنى أن يستعد حمد جيدا في النسخة القادمة.
 
وفي حال فوز المتسابق القطري بلقب الرالي اليوم يكون قد أحرز ثالث بطولة له هذا العام بعد بطولة باها 2008 وبطولة الشرق الأوسط التي ضمن لقبها مسبقا ما يجعله يقترب من الدخول إلى موسوعة العالم القياسية غينيس لإنجازه ثلاث بطولات في عام واحد. كما سيعد فوزا تاريخيا له لأنه لم يفز برالي الإمارات الصحراوي سوى مواطنه سعيد الهاجري في عام 1993.
 
الإماراتي يحيى بالهيلي (الجزيرة نت)
التلال الرملية
من جهة أخرى قال الإماراتي بالهيلي صاحب المركز الثاني في الترتيب العام, إن المرحلة كانت للسرعة وهذا ليس في صالحه لأنه يفضل التلال الرملية خصوصا أنه يقود سيارة من صنعه شخصيا وهي نيسان لفئة التي-2 أي السيارة غير المعدلة (كما هي من الشركة). وأضاف أن سرعتها لا توازي سرعة السيارة من فئة التي-1 المعدلة.
 
في الوقت نفسه أبدى بالهيلي أسفه لانسحاب الشيخ حمد من المنافسات وقال "حمد متسابق مشهور وبطل عالمي وله وزنه في هذه الرياضة وكنا نعمل له ألف حساب ونعده خصما كبيرا, لكن ما حصل له قضاء وقدر ونراه إن شاء الله في رالي حائل القادم".
 
وتنتظر المرحلة الأخيرة منافسة قوية جدا بين الإماراتيين عبد الله الحريز وعلي الشاوي واللتواني بيترنتس, حيث أن التوقيت الزمني بينهم لا يتجاوز الأربع دقائق, وكل منهم يسعى لإحراز أحد المراكز التالية الثامن أو التاسع أو العاشر.
 
صورة إحدى الدراجات المشاركة في السباق(الجزيرة نت)
فئة الدراجات
من ناحية أخرى فاز الفرنسي سيريل ديبريه بالمركز الأول متقدما على الإسباني مارك كوما وعلى البريطاني جيمس ويست وعلى مواطنه ألين دويكلوس وعلى الإسباني الأخر غوردي فيلادومز وعلى الألماني تيم ترينكر الذي حل خامسا.
 
والأمر المحزن أن الدراج الإسباني مارك كوما واجه مصيبة عندما تعرض صندوق التروس في دراجته لمشاكل صعبة على بعد خمسة كيلومترات من خط النهاية، الأمر الذي حطم آماله بإحراز لقب الدراجات النارية للفئة المفتوحة للمرة الثالثة في الإمارات.
 
وجاء سوء حظ كوما لصالح الدراج الفرنسي ديبريه، الذي خلا الطريق أمامه الآن لإحراز لقب رالي الإمارات الصحراوي للمرة الخامسة. 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة