العراق وكوريا الشمالية يهيمنان على قمة آبك بالمكسيك   
الأحد 1423/8/20 هـ - الموافق 27/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بدأت في مدينة لوس كابوس المكسيكية أعمال قمة التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادئ. وبدأ قادة الدول الـ21 لمنتدى التعاون الاقتصادي آسيا-المحيط الهادئ, بعد ظهر أمس السبت أعمالهم في جلسة مغلقة لمعالجة مسألة الإرهاب الدولي وحل أزمة العراق وتوفير الظروف "الآمنة" للتبادل العالمي الحر. وجدد الرئيس الأميركي جورج بوش بمناسبة حضوره القمة قوله إن الولايات المتحدة ستقود ائتلافا دوليا لنزع الأسلحة العراقية في حال إخفاق الأمم المتحدة في ذلك.

وعلى هامش القمة وقع الرئيس الأميركي مع رئيس الوزراء الياباني والرئيس الكوري الجنوبي وثيقة تطالب كوريا الشمالية بإزالة أسلحتها النووية. وقال بيان مشترك إن الرئيس الأميركي جورج بوش ورئيس الوزراء الياباني جونيشيرو كويزومي ورئيس كوريا الجنوبية كيم داي جونغ أكدوا من جديد التزامهم بجعل شبه الجزيرة الكورية منطقة خالية من السلاح النووي.

وقال البيان إن الزعماء الثلاثة "اتفقوا على أن علاقات كوريا الشمالية مع المجتمع الدولي تتوقف الآن على تحرك كوريا الشمالية بسرعة وعلانية للتخلص من برنامجها لإنتاج اليورانيوم المخصب من أجل صنع أسلحة نووية".

وأكد زعماء الدول المطلة على المحيط الهادي خلال قمتهم على الحاجة للقضاء على الإرهاب من أجل ضمان النجاح في تحقيق الرخاء في منطقتهم. وقالت رئيستا دولتين آسيويتين تعرضتا لهجمات مميتة في الأسابيع الأخيرة للمشاركين في قمة منتدى آبك إن توفير الأمن ضروري لانتعاش الأعمال لكن ليس على حساب الاستسلام للإرهاب أو إلحاق الضرر بالتجارة.

ودعت رئيسة إندونيسيا ميغاواتي سوكارنو بوتري دول العالم إلى الوقوف في حزم أمام الهجمات الإرهابية ورفع القيود المفروضة على السفر إلى بلادها في أعقاب الهجوم الذي تعرضت له جزيرة بالي في 12 أكتوبر/ تشرين الأول. كما دعت إلى بذل أقصى الجهد للحيلولة دون الإضرار بمصدر رزق المواطنين في إندونيسيا البالغ عددهم 210 ملايين نسمة.

كما ألقت رئيسة الفلبين غلوريا أرويو التي شهدت بلادها انفجارات مميتة هذا الشهر بثقلها وراء الحرب الدولية على الإرهاب، لكنها قالت إن السعي إلى تخفيف الفقر حيوي أيضا لبناء المجتمع.

ونفى الزعماء في أحاديث إلى رؤساء الشركات على هامش قمة آبك أن التجمع الذي تكون عام 1989 لتنمية التجارة تحول عن مهمته تحت تأثير السياسة والحملة على الإرهاب.

وينتظر أن يتصدر أعمال القمة موضوع الإرهاب والقلق إزاء اعتراف كوريا الشمالية المفاجئ في الآونة الاخيرة بأن لديها برنامجا للأسلحة النووية والحملة التي يشنها الرئيس الأميركي جورج بوش لحشد التأييد لمساعيه لضرب العراق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة