خسائر للحوثيين بتعز وقصف بصنعاء والبيضاء   
السبت 20/12/1436 هـ - الموافق 3/10/2015 م (آخر تحديث) الساعة 10:00 (مكة المكرمة)، 7:00 (غرينتش)

سقط العشرات من مسلحي جماعة الحوثي وقوات الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح مساء الجمعة خلال مواجهات مع المقاومة الشعبية الموالية للشرعية في مدينة تعز، في وقت قصف طيران التحالف العربي معاقل المتمردين في صنعاء والبيضاء بعد ساعات من طردهم من مضيق باب المندب.

وقال مراسل الجزيرة في مدينة تعز إنّ 26 من مسلحي الحوثي وقوات صالح قتلوا و31 آخرين أصيبوا خلال اشتباكات مع المقاومة الشعبية.

وقـُتل في المواجهات ذاتها ثلاثة من رجال المقاومة والجيش الوطني، بينما تحدثت مصادر طبية عن مقتل سبعة مدنيين وإصابة نحو 25 جراء قصف الحوثيين وقوات صالح أحياء سكنية في تعز.

وذكر المراسل أن المقاومة صدت محاولة تسلل للحوثيين ومناصريهم نحو منطقة الدحي غرب المدينة، واستمرت الاشتباكات في مواقع قرب منزل صالح ومحيط القصر الجمهوري.

في الأثناء، شنت مقاتلات التحالف العربي غارات على مواقع بصنعاء تابعة للحوثيين وقوات صالح. وقال سكان محليون إن أكثر من 15 غارة جوية استهدفت معسكر النهدين ومقر دار الرئاسة جنوب صنعاء وقاعدة الديلمي الجوية بشمال العاصمة.

المقاومة الشعبية عززت حضورها وسط مدينة تعز

تجمعات وآليات
وفي محافظة البيضاء (168 كلم جنوب شرق العاصمة) قالت مصادر محلية إن مقاتلات التحالف شنت نحو ثلاث غارات جوية عنيفة استهدفت تجمعات وآليات الحوثيين وقوات صالح في الملعب الرياضي ومعسكر قوات الأمن الخاصة.

وتأتي هذه التطورات بعد استعادة القوات الموالية للشرعية السيطرة على مضيق باب المندب، والذي يعتبر ممرا لقسم كبير من التجارة العالمية المنقولة بحرا.

وفي وقت سابق، أوضح العميد بالجيش اليمني تركي أحمد أن مضيق باب المندب "بات الآن تحت السيطرة الكاملة لقواتنا".

وكانت القوات الحكومية -بدعم من التحالف العربي بقيادة السعودية- سيطرت على قريتي باب المندب وذباب قرب المضيق، واعترفت جماعة الحوثي لاحقا بخسارة باب المندب.

يُشار إلى أن هذا المضيق خضع لسيطرة جماعة الحوثي وقوات الرئيس المخلوع منذ مارس/آذار الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة