الشاهد الأول في قضية المتصدق ينفي عنه تهمة التطرف   
الأربعاء 1423/8/24 هـ - الموافق 30/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رسم تخطيطي للمتصدق أثناء شهادته أمام محكمة في هامبورغ
قال الشاهد الأول في قضية منير المتصدق المغربي المتهم بمساعدة المنفذين المفترضين لهجمات 11 سبتمبر/ أيلول، والذي يحاكم في ألمانيا إنه لم تبد عليه أي مظاهر تطرف على عكس محمد عطا الذي يقال إنه قائد العملية.

وأضاف أحمد مقلاد الصديق السابق للمتهم أن المتصدق أول مشتبه به في هجمات 11 سبتمبر/ أيلول يمثل أمام القضاء كان حاضرا عندما كان عطا يطرح مناقشات دينية وسياسية، مشيرا إلى أنه لم يكن يسهم بشكل يذكر في المناقشات وكان يبدو حريصا على تجنب الخلاف.

وذكر الشاهد وهو سوداني يدرس هندسة الطيران لمحكمة هامبورغ أن "عطا كان الأكثر تشددا، كان تجري بعض المناقشات الساخنة، لم يكن منير متشددا وكان غالبا ما يحاول تغيير الموضوع". وأوضح مقلاد أن عطا كان يذكر زملاءه المسلمين باستمرار بالكفاح الفلسطيني ضد الإسرائيليين وكان يشير إلى الولايات المتحدة باعتبارها "أم إسرائيل".

وقال الشاهد السوداني إن "عطا كان دائما يسعى لإقناع الآخرين... كان يبدو أنه من ذلك النوع من الناس الذي يريد دائما أن يكون على حق، ربما كان يحاول أن يكون زعيما".

وأشار مقلاد إلى أن عطا "كان يعتقد أن المرح يميت القلب، لم يكن يضحك مطلقا"، ورغم ذلك فقد أعرب الشاهد السوداني عن اندهاشه من مشاركة عطا في الهجمات قائلا "لم يكن هناك ما يشير إلى أن عطا يمكن أن يقوم بعمل مثل هذا، لم أتصور أنه يمكن أن يحمل سلاحا ويقاتل" مكررا تعليقات المتصدق في المحكمة الأسبوع الماضي. والمتصدق يبلغ من العمر 28 عاما وهو طالب يدرس الهندسة الإلكترونية في ألمانيا ومتهم بالانتماء لخلية هامبورغ التي يسند إليها تدبير هجمات 11 سبتمبر/أيلول.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة