شركة تقنية توقف شفرة حكومية للتجسس   
الاثنين 2/4/1437 هـ - الموافق 11/1/2016 م (آخر تحديث) الساعة 14:05 (مكة المكرمة)، 11:05 (غرينتش)

قالت شركة جونيبر نتووركس الأميركية، المطورة لمنتجات الشبكات كالراوتر والمحولات وبرامج إدارة وأمن الشبكات، إنها ستتوقف عن استخدام شفرة يعتقد محللون أن وكالة الأمن القومي الأميركية تقف وراء تطويرها كي تقوم بعمليات تنصت على المستخدمين.

وأكدت الشركة أنها ستطوّر نسخا جديدة من البرمجيات الأمنية في نصف العام الحالي لتحل محل الشفرة الأمنية المريبة.

وكان مؤتمر جامعة ستانفورد قدم بحثا لخبراء كتابة الشفرات خلص إلى أن شفرة الشركة أُدخلت عليها تغييرات بطرق عديدة عام 2008 لتسمح بالتنصت على الجلسات الإلكترونية الخاصة للمستخدمين، وبعد يوم من نشر هذا البحث أعلنت الشركة في بيان على موقع للتدوين المصغر عن وقف الشفرة المشبوهة.

ويأتي ذلك بعد شهر من إعلان جونيبر -ومقرها مدينة صن فالي بولاية كاليفورنيا- أنها رصدت قطعتي شفرة غير مرخصتين تسمحان بالولوج من "الباب الخلفي" واستبدلتهما. وبحسب الباحثين فإن هاتين الشفرتين ظهرتا عامي 2012 و2014.

ويوضح الباحث في جامعة كاليفورنيا هوفاف شاشام وزملاؤه أن شفرة عام 2012 غيّرت عنصرا رياضيا ثابتا في الشاشات التي تنتجها جونيبر بما يسمح لمن أدخل هذا التغيير بالتنصت، في حين كان الباب الخلفي لعام 2014 مباشرا بحيث يسمح لأي شخص يحمل كلمة المرور الصحيحة بأن يطلع على كل شيء.

ويشير الخبير بالمعهد الدولي لعلوم الحاسوب نيكولاس ويفر إلى أن المشتبه فيه الأول المنطقي هو وكالة الأمن القومي الأميركية التي يمكن أن تكون زاحمتها بعد ذلك وكالات دول أخرى أو كبار المتسللين عامي 2012 و2014.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة