بوش: تصريح بن لادن عن الأسلحة النووية سبب آخر لملاحقته   
الأحد 1422/8/25 هـ - الموافق 11/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جورج بوش
أعلن الرئيس الأميركي جورج بوش أنه لا يعرف ما إذا كان أسامة بن لادن يمتلك فعلا أسلحة نووية أم لا, لكن تصريحاته بهذا الصدد تشكل "أسبابا إضافية" لملاحقته. من جهة أخرى شكك عدد من زعماء العالم في إمكانية امتلاك أسامة بن لادن مثل هذه الأسلحة.

وأوضح بوش في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الباكستاني برويز مشرف عقب محادثاتهما على هامش الجمعية العمومية للأمم المتحدة أن "هذا النوع من التصريحات يعزز الجهود التي يبذلها التحالف لجره إلى القضاء". وأضاف "أنها أسباب إضافية لنا للإصرار على مطاردته واعتقاله وهذا ما ننوي القيام به".

وكان بن لادن حذر من أنه "إن استخدمت أميركا أسلحة كيميائية أو نووية", فقد تعمد شبكته عندها إلى "الرد بأسلحة نووية وكيميائية". وأوضح في مقابلة نشرتها صحيفة "دون" الباكستانية السبت "لدينا أسلحة كيميائية ونووية نستخدمها كقوة رادعة".

أسامة بن لادن
وقال الرئيس الباكستاني من جانبه إنه "لا يمكنه تصور" أن لدى أسامة بن لادن أسلحة نووية. وأضاف أنه "ليس في حوزته أي معلومات في هذا الشأن". وقال "إذا نظرنا إلى الأمر بعقلانية, لا أستطيع ان أتصور حيازته أسلحة نووية". لكنه لم يستبعد "إمكانية" حيازة بن لادن أسلحة كيميائية.

وكانت وزارة الدفاع الأميركية أعلنت أمس أنها تشكك في حيازة أسامة بن لادن أسلحة نووية, مشيرة رغم ذلك إلى أنها تأخذ على محمل الجد تصريحاته بهذا الشأن.

وقال الناطق باسم البنتاغون الكولونيل ديفد لابان "نشك في أن يكون بحوزته أسلحة نووية". وأوضح "إننا نأخذ على محمل الجد ما قاله في الماضي بشأن سعيه لامتلاك أسلحة نووية وكيميائية", مشيرا رغم ذلك إلى أنه "ليس في حوزتنا أي معلومات جديرة بالثقة تفيد بأنه حصل على أسلحة نووية".

وكان البيت الأبيض أعلن أنه يأخذ على محمل الجد تهديدات شبكة القاعدة بزعامة أسامة بن لادن بشأن الحصول على أسلحة كيميائية أو بيولوجية أو نووية, من دون التعليق على التصريحات الأخيرة لبن لادن بهذا الصدد.

فلاديمير بوتين
وفي موسكو ذكرت وكالات الأنباء الروسية إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أعلن أنه "من المستبعد" أن تكون بحوزة أسامة بن لادن أسلحة نووية. وقال بوتين لدى استقباله صحفيين أميركيين أمس في الكرملين "إن ذلك مستبعد" رغم أنه لا يمكننا "نفي" مثل هذه الاحتمال تماما.

كما اعتبر رئيس الوزراء البريطاني توني بلير أنه من الصعب تأكيد ما إذا كان أسامة بن لادن يملك مثل هذه الأسلحة أم لا. وقال بلير في اجتماع بمقر حزب العمال في لندن مع أبرز قادة الحزب "هذه هي نوعية التصريحات التي سيطلقها ومن الصعوبة جدا التأكد من صحتها". وأضاف "ما نعرفه أنه إذا كان بإمكانه الحصول على أي نوع من أنواع أسلحة الدمار الشامل فإنه سيفعل، وهذا من الأسباب التي تجعل من المهم جدا متابعة التحرك الذي نقوم به للتأكد من تدمير كل هذه الشبكة الإرهابية في أفغانستان".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة