شراب الزبيب أبرز معالم السليمانية   
الأربعاء 1435/7/16 هـ - الموافق 14/5/2014 م (آخر تحديث) الساعة 16:34 (مكة المكرمة)، 13:34 (غرينتش)

الجزيرة نت-السليمانية

تشتهر مدن كثيرة في العالم بمعالم تميّزها، أو بأكلات وشراب معينين، وفي إقليم كردستان تشتهر محافظة السليمانية بشراب الزبيب الذي يتزايد الإقبال عليه في فصل الصيف حيث يعرفه الأهالي منذ مئات السنين.

ويصنع هذا الشراب من العنب المجفف, ويعتقد الأهالي أن له فوائد صحية كثيرة، فضلا عن كونه شرابا منعشا ولذيذ الطعم. والمصدر الرئيسي للزبيب أو العنب الجاف هو قرية سركلو التي تبعد 65 كيلومترا عن مدينة السليمانية.

وفي أحد محلات بيع الشراب، تحدث ريبين محمد -الذي يصنع شراب الزبيب- للجزيرة نت قائلا إن تاريخ المحل الذي يعمل فيه ويقدم هذا الشراب يعود إلى أكثر من 40 عاما، مضيفا أن المحل يقدم شراب الزبيب لأهالي مدينة السليمانية والسياح الذين يقصدونها.

ريبين محمد صانع شراب الزبيب (الجزيرة)

ويوضح "نشتري من المزارعين في قرية سركلو الذين يزرعون أجود الأنواع، نشتري نوعا خاصا يتميز بطعم شهي لأنه يسقى من خلال الأمطار والينابيع المتدفقة من جبال كردستان, وهو ما يميز محلنا"، مضيفا أنه "ينقّي الدم ويعطي شعورا بالرضا والهدوء". 

وعن كيفية صناعته يقول ريبين "نبدأ بغسل الزبيب جيدا بالماء لتنظيفه من الأتربة والعيدان المتعلقة بالثمرة، ويترك لعدة ساعات ليجف قليلا إلى أن تصبح الثمرة لينة ثم تفرم بعد ذلك وتوضع في أوعية كبيرة مع الماء وتخلط جيدا بتحريكها بصورة دائرية، إلى أن يمتزج الخليط جيدا".

ويتابع بعد ذلك يوضع الخليط في أكياس خاصة تسمى "الجنفاص" وتعلق على أعمدة حديدية وتتم تصفية المزيج شيئا فشيئا بالضغط على الأكياس بقوة لينزل شراب الزبيب في صورة قطرات في أقدار مخصصة لها، وتتكرر العملية مرات عدة بوضع الماء تدريجيا في الأكياس والضغط عليها لينزل ما تبقى من قطرات الزبيب, وبعد ذلك يسكب العصير في مصفاة لتنقيته من الشوائب المتبقية فيه ليكون نقيا, ويضاف إليه اللون الأسود ليكون شكله مقبولا.

فرم الزبيب ضروري لصناعة الشراب (الجزيرة)

أما كاك نوزاد حمه أمين -وهو أحد الزبائن الدائمين للمحل- فيقول إنه يرتاده منذ 30 عاما لشراء شراب الزبيب.

ويقول إن هذا الشراب "يتميز بنكهة خاصة وله أهميته الصحية الكبيرة للمعدة وخفض الكولسترول في الدم، ويعطي طاقة إضافية للجسم، وهو شراب منعش، وهذا ما لا نجده في أكثر العصائر المعلبة وغير الطازجة".

وأضاف كاك نوزاد أن سعر الشراب رخيص أيضا لا يتجاوز 250 دينارا للكأس الواحد، و"تتم صناعته في أجواء نظيفة وبجودة عالية. وهو نتاج الزراعة المحلية في مدينتنا، وأنصح كل زائر بتذوق طعم شراب الزبيب".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة