الوزاري الخليجي يرحب باتفاق اليمن   
الاثنين 1435/11/29 هـ - الموافق 22/9/2014 م (آخر تحديث) الساعة 10:23 (مكة المكرمة)، 7:23 (غرينتش)
رحب المجلس الوزاري لمجلس التعاون لدول الخليج العربية بالاتفاق الذي تم التوصل إليه في اليمن، لإنهاء الأزمة السياسية في البلاد، داعياً كافة الأطراف إلى تغليب المصلحة الوطنية. 

وأكد المجلس -الذي عقد اجتماعه في نيويورك أمس الأحد- دعمه الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، متمنيا أن "يؤدي هذا إلى وقف العنف وتعزيز أمن اليمن واستقراره".

وأعرب في بيان عن "أسفه العميق وقلقه البالغ من الأحداث الأخيرة في الجمهورية اليمنية الشقيقة".

وكانت الحكومة اليمنية وقعت أمس الأحد اتفاقا مع جماعة الحوثي -التي سيطر مسلحوها على مقرات سيادية في صنعاء- لإنهاء الأزمة في البلاد، ولكن الجماعة رفضت الانسحاب العسكري من العاصمة.

ودعا الوزاري الخليجي كافة الأطراف إلى تغليب المصلحة الوطنية، وتجنب الإثارة والتحريض، والتمسك بنهج سياسي يجنب اليمن الانزلاق إلى حالة من الفوضى والعنف تهدد أمن اليمن واستقراره ووحدته، وفق البيان.

وطالب المجلس "بالعمل على استكمال تنفيذ مخرجات الحوار لوطني، وتعزيز العملية السياسية التي جعلت اليمن نموذجاً يشار إليه لحل الخلافات سلمياً".

وكان وزراء الخارجية بدول مجلس التعاون عقدوا في مقر بعثة مجلس التعاون في نيويورك، اجتماعاً تنسيقياً برئاسة صباح خالد الحمد الصباح النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية بدولة الكويت ورئيس المجلس الوزاري للدورة الحالية، وبمشاركة الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف بن راشد الزياني.

يشار إلى أن الحوثيين ينظمون منذ أسابيع احتجاجات واعتصامات على مداخل صنعاء وقرب مقار وزارات وسط المدينة، للمطالبة بإقالة الحكومة، وتخفيض أسعار المحروقات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة