كمينان لمسؤولين كبيرين ومعارك عنيفة شمال اليمن   
الأحد 1426/2/24 هـ - الموافق 3/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:20 (مكة المكرمة)، 14:20 (غرينتش)

الجيش اليمني يلاحق أنصار الحوثي في مناطق جبلية وعرة(الجزيرة-أرشيف)
تواصلت لليوم السابع على التوالي الاشتباكات العنيفة بين قوات الجيش والشرطة اليمنية وأنصار رجل الدين حسين بدر الدين الحوثي الذي قتل في سبتمبر/أيلول الماضي.

بحسب حصيلة مؤقتة وصل عدد قتلى الاشتباكات إلى نحو 100 من الجانبين. وتتركز العمليات في محافظة صعدة شمال اليمن معقل الحوثي حيث يتحصن المسلحون في المناطق الجبلية الوعرة.

ويقاتل أنصار الحوثي بأسلوب الكر والفر حيث ينصبون الأكمنة للقوات اليمنية وينجحون أحيانا في محاصرة بعضها بالمناطق الجبلية. في المقابل يلجأ الجيش أحيانا إلى المدفعية الثقيلة والمروحيات في قصف معاقل أنصار الحوثي.

وقد نجا مدير أمن محافظة صعده العميد محمد صالح من كمين نصبه مسلحون في إحدى ضواحي مدينة صعده، ونفت مصادر حكومية إصابته في الهجوم بينما جرح ثلاثة من مرافقيه إثر إطلاق النار بكثافة على سيارته. كما تعرض الأمين العام للمجلس المحلي للمحافظة حسن المناع من محاولة مماثلة حيث أمطر مسلحون سيارته بوابل من الرصاص.

السلطات اليمنية اتهمت الحوثي وأتباعه من أعضاء ما يسمى بجماعة الشباب المؤمن بالتحريض على الصراع الطائفي وتشكيل جماعة غير قانونية تحض على مهاجمة منشآت الدولة وقتل رجال الأمن.

وكانت اشتباكات عنيفة جرت بين الجانبين على مدى ثلاثة أشهر العام الماضي انتهت بمقتل الحوثي في سبتمبر/أيلول الماضي والمئات من الجانبين واعتقال مئات آخرين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة