محاكمة ساويرس بتهمة ازدراء الأديان   
الاثنين 1433/2/15 هـ - الموافق 9/1/2012 م (آخر تحديث) الساعة 19:23 (مكة المكرمة)، 16:23 (غرينتش)

ساويرس نشر رسوما كاريكاتيرية تسخر من الدين الإسلامي (الجزيرة-أرشيف)

أحالت نيابة وسط القاهرة رجل الأعمال المصري نجيب ساويرس إلى محكمة جُنح بولاق أبو العلا بتهمة ازدراء الأديان عن طريق نشر رسوم كاريكاتيرية تسخر من الدين الإسلامي. وقال مصدر قضائي إن النيابة انتهت من التحقيق في القضية وقرَّرت إحالة المتهم إلى المحاكمة
.

ونسبت التحقيقات للمتهم أنه تعمَّد نشر رسم كاريكاتيري يجسد شخصية الكارتون الشهيرة (ميكي ماوس) مطلقا لحيته ويرتدي جلبابا أبيض والشخصية الكارتونية (ميمي) مرتدية النقاب بقصد الاستهزاء بأمر من الدين.

وكان عضو مجلس النقابة العامة للمحامين المصريين ممدوح إسماعيل وعدد آخر من المحامين تقدَّموا مؤخرا ببلاغ إلى النيابة العامة ضد ساويرس يتهمونه فيه بتعمد الإساءة للإسلام والاستهزاء بالملابس والرموز الإسلامية بوضعه على حسابه في موقع تويتر للتواصل الاجتماعي على الإنترنت صورة اعتبرت مهينة للإسلام.

واستمعت النيابة إلى مقدمي البلاغ الذين ذكروا في أقوالهم أن المتهم له مواقف مُعلنة يرفض فيها المادة الثانية من الدستور المصري (التي تنص على أن الإسلام هو الدين الرسمي للدولة وهو مصدر التشريع) إلى جانب مواقفه الرافضة للحجاب مما يدلل على تعمده ازدراء الملابس والرموز الإسلامية.

وتسببت واقعة الرسم الساخر الذي وضعه ساويرس في شن حملة من عملاء موبينيل لمقاطعة الشركة، لكن ساويرس قال إن أثر المقاطعة خفت حدته بحلول أكتوبر/ تشرين الأول.

وساويرس من أشد منتقدي الأحزاب الإسلامية التي ظهرت في مصر منذ الإطاحة بالرئيس السابق حسني مبارك في انتفاضة شعبية في فبراير/ شباط الماضي.

وشارك ساويرس في تأسيس حزب المصريين الأحرار الليبرالي الذي يدعو إلى فصل الدين عن الدولة.

وبذل الحزب مجهودا كبيرا لإحداث أثر في الانتخابات البرلمانية التي تجري حاليا منذ أواخر نوفمبر/ تشرين الثاني، ولكنه لم ينجح في ذلك، حيث حقق حزب الحرية والعدالة المنبثق عن جماعة الإخوان المسلمين أعلى النتائج يليه حزب النور السلفي.

وقال المحامي ممدوح إسماعيل إن قرار الادعاء بإحالة ساويرس للمحاكمة يظهر أن القانون ينطبق على الجميع. وأضاف "إن القرار يظهر أن مصر بها عدالة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة