كاترينا أعادت الضوء لأحداث سبتمبر   
الاثنين 1426/8/8 هـ - الموافق 12/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 11:08 (مكة المكرمة)، 8:08 (غرينتش)

تركز اهتمام الصحف الأميركية الصادرة اليوم الاثنين على تداعيات كاترينا وذكرى 11/9 فقالت إحداها إن كاترينا سلطت الضوء مجددا على أحداث 11/9 , كما قارنت إحداها بين التهديد الإسلامي الحالي لأوروبا وتهديد النازيين لها في بداية أربعينيات القرن الماضي, دون أن تغفل تهديد إيران للغرب إذا أحيل ملفها النووي إلى مجلس الأمن.

"
إذا كانت أحداث 11/9 قد أظهرت كم تغير العالم فإن كارثة 29/8 أظهرت كم أنه لم يتغير, لكن تدمير الطائرات للبرجين قسم التاريخ نصفين: عهد ما قبل 11/9 وعهد ما بعده
"
لوس أنجلوس تايمز
11/9 و29/8
تحت هذا العنوان قالت صحيفة لوس أنجلوس تايمز في افتتاحيتها إنه إذا كانت أحداث 11/9 قد أظهرت كم تغير العالم فإن كارثة 29/8 أظهرت كم أنه لم يتغير, مشيرة إلى أن تدمير الطائرات للبرجين قسم التاريخ نصفين: عهد ما قبل 11/9 وعهد ما بعده.

وتحت عنوان "كاترينا سلطت ضوءا جديدا على أحداث 11/9" قالت صحيفة يو إس أي توداي إن النشطات المخلدة لذكرى 11/9 هذه السنة مختلفة عن سابقاتها, عازية ذلك إلى التأثير الذي أحدثه هول كارثة كاترينا على الأميركيين,إذ تركزت التغطيات التلفزيونية على تداعيات الإعصار وما خلفه من دمار جسمي وعاطفي, إضافة إلى جهود الإغاثة الضخمة وإعادة البناء.

واستدركت الصحيفة قائلة إن كاترينا لم يكن السبب الوحيد في تقليص تلك النشاطات بل إن مرور الزمن على المآسي يجعلها تنسى شيئا فشيئا, متسائلة عن أفضل الطرق لتخليد مثل هذه الذكرى الحزينة والإبقاء عليها ماثلة في أذهان الأميركيين.

وختمت الصحيفة بالقول إن كاترينا خيمت بظلالها على إحياء ذكرى 11/9, لكن الاثنين كل حسب طريقته ذكرا الأميركيين بذلك الإحساس بالوحدة والتلاحم الذي كاد يتلاشى.

وتحت عنوان "السنة الدراسية بعد كاترينا" قالت نيويورك تايمز في افتتاحيتها إنه لا أحد يعرف حتى الآن بصورة دقيقة عدد طلاب منطقة الخليج المنكوبة الذين ستتحتم عليهم الدراسة في مناطق أخرى, وإن كانت بعض التقديرات تتحدث عن ربع مليون طالب.

واعتبرت الصحيفة أن مثل هذه المشكلة يجب أن تعالج بوصفها جزءا مهما وحاسما من أعمال الإغاثة العاجلة, مطالبة بأن لا يكسر الروتين المدرسي الذي يتعود عليه الطلاب أو يجبروا على تخطي سنة دراسية, إذ إن ذلك سيجعلهم ضحايا كاترينا للمرة الثانية.

"
المسلمون في الغرب يبحثون عن طريقة لتحديد دورهم في المجتمعات الغربية ما بين داع للاندماج وداع للانزواء وحتى داع لأسلمة الغرب
"
بلانكلي/واشنطن تايمز
تهديد إسلامي
كتب توني بلانكلي تعليقا في صحيفة واشنطن تايمز قال فيه إن تهديد الإسلام المتشدد لأوروبا لا يضاهيه بالنسبة للولايات المتحدة إلا تهديد النازيين لتلك القارة في أربعينيات القرن الماضي.

وأشار المعلق إلى أن أميركا لا يمكن أن تغامر بتضييع أوروبا, أي تركها تتحول إلى منصة إطلاق للجهاد الإسلامي.

وقال بلانكلي إن ما يقوم به المسلمون الآن أو ما يقولونه هو مقياس الخطر الذي يواجه الغرب, معتبرا أن انتشار الديانات الأخرى مثل المسيحية في الجزء الجنوبي من الأرض ليست له سوى عواقب حميدة أو على الأقل غير عنيفة.

أما المسلمون فإن بعضهم مستعد لقتل غير المسلمين أو قد قاموا بذلك تحت ذريعة الواجب الديني, مضيفا أن هؤلاء "القتلة" يجدون من يؤويهم من المسلمين الآخرين.

ويذهب المعلق أكثر من ذلك فيقارن المسلمين المتشددين من أمثال أسامة بن لادن بالنازيين في عهد هتلر, مشيرا إلى أن عدد المسلمين في أوروبا تضاعف بصورة كبيرة خلال العقود الثلاثة الأخيرة فأصبح أكثر من 20 مليونا بعد أن كان لا يتعدى بضع مئات من الآلاف.

وقال بلانكلي إن المسلمين في الغرب يبحثون عن طريقة لتحديد دورهم في المجتمعات الغربية ما بين داع للاندماج وداع للانزواء وحتى داع لأسلمة الغرب.

وذكر أن غالبية المسلمين في أوروبا اندمجت بصورة جيدة في المجتمعات التي هاجروا إليها وأصبحوا مواطنين محترمين.

لكن شرذمة متزايدة منهم يعتقدون أن من واجبهم الديني أن يرفضوا الاندماج.

إيران تهدد الغرب
"
ليس هناك أي أساس قانوني يسمح لأي كان بتقديم ملفنا النووي إلى مجلس الأمن
"
متقي /نيويورك تايمز
قالت نيويورك تايمز إن وزير الخارجية الإيراني مانوشهر متقي هدد الغرب بعواقب وخيمة في حالة تقديم برنامجها النووي لمجلس الأمن في ظل رفضها المتواصل لتعليق برنامجها.

وأشارت الصحيفة إلى أن هذا التهديد يأتي في الوقت الذي يتأهب فيه الرئيس الإيراني الجديد محمد أحمدي نجاد للسفر إلى نيويورك وإلقاء خطاب أمام قمة الأمم المتحدة التي ستعقد هناك الأربعاء القادم.

ونقلت الصحيفة عن متقي قوله لن نعود لتعليق برنامجنا النووي في أصفهان وليس هناك أي أساس قانوني يسمح لأي كان بتقديم ملفنا النووي إلى مجلس الأمن, لكن من الطبيعي أن مثل هذا الإجراء إذا ما اتخذ ستكون له عواقب لن أخوض فيها في الوقت الحالي".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة