أهمية جنيف الاعتراف بالمفاوض الفلسطيني   
الثلاثاء 1424/10/9 هـ - الموافق 2/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تصدر التوقيع على اتفاقية جنيف أمس بين الفلسطينيين والإٍسرائيليين اهتمامات الصحف العربية الصادرة اليوم وإن أفردت مساحات واسعة للحوار الفلسطيني الفلسطيني بالقاهرة وللشأن العراقي وموضوعات عربية أخرى.

التمرين الشيق

أهمية وثيقة جنيف تكمن في الاعتراف بالمفاوض الفلسطيني كشريك كامل في المفاوضات, ويتمتع بهوية وطنية معترف بها للمرة الأولى في تاريخ المفاوضات بين الجانبين

نبيل شعث
السفير اللبنانية

في حوار أجرته معه صحيفة السفير اللبنانية رأى وزير الشؤون الخارجية الفلسطيني نبيل شعث أن وثيقة جنيف التي تم إطلاقها رسميا أمس في جنيف تشكل حسب وصفه "تمرينا شيقا", وأن السلطة الفلسطينية تدعمها وأن كانت لا تعترف بالنتائج المترتبة عليها.

وأهمية الوثيقة, بحسب شعث, تكمن في الاعتراف بالمفاوض الفلسطيني كشريك كامل في المفاوضات, يتمتع بهوية وطنية معترف بها للمرة الأولى في تاريخ المفاوضات بين الجانبين.

في المقابل قالت صحيفة الرياض السعودية إن حركة المقاومة الإسلامية حماس شددت على أن وثيقة جنيف باطلة وطنيا وشرعيا وتشكل تنازلا خطيرا عن الحقوق الثابتة للشعب الفلسطيني وفي مقدمتها حق العودة الذي لا يملك أحد حق التصرف فيه.

ونقلت عن القيادي بالحركة إسماعيل هنية قوله إن الوثيقة ستولد ميتة لأن مصيرها الفشل كما فشلت الاتفاقيات السابقة بالرغم مما توفر لها من دعم دولي وإقليمي.

من جهة أخرى قال القيادي البارز في حماس عبد العزيز الرنتيسي إن مشاركة الحركة في الحوار الفلسطيني تهدف إلى إنجاح هذا الحوار معتبرا أن حوار القاهرة سيكون انطلاقة نحو الوحدة الفلسطينية والتمسك بالثوابت المشروعة نحو الوصول إلى الهدف النهائي وهو اندحار الاحتلال الإسرائيلي وانسحابه من الأراضي الفلسطينية.

بدوره أكد الأمين العام للجبهة الديمقراطية الشعبية نايف حواتمة في حديث لصحيفة عكاظ أن مشاركة الجبهة الشعبية في اجتماعات الحوار الفلسطيني الفلسطيني هدفه تعزيز الوحدة الفلسطينية وتفويت الفرصة على العدو الإسرائيلي الذي يهدف إلى ضرب الفلسطينيين ببعضهم البعض.

وفي تقرير لها من القاهرة قالت صحيفة الوطن السعودية إن محادثات أمنية مصرية-إسرائيلية جرت في القاهرة مؤخرا لإنجاح الحوار الفلسطيني المقرر أن يبدأ في القاهرة قريبا.

ديمقراطية أميركية
نقلت صحيفة الرأي العام الكويتية عن نائب وزير الدفاع السعودي عبد الرحمن بن عبد العزيز رفضه الدعوات الأميركية إلى إشاعة الديمقراطية في المنطقة. والتي دعت مصر على وجه الخصوص إلى قيادة العالم العربي نحو الديمقراطية كما قادته نحو السلام.

وتوجه المسؤول السعودي إلى بعض الجهات الأميركية متسائلا: هل يريدون أن ينصرونا أو يصهينونا, جاء ذلك خلال كلمة ألقاها بن عبد العزيز أمام أفراد قاعدة الملك خالد الجوية.

العنف في العراق

السعودية قررت تجميد مساعدة مالية للعراق قدرها مليار دولار أميركي كانت تعهدت بتقديمها أثناء اجتماع الدول المانحة في مدريد, وأنها ربطت بين تقديم المبلغ وتحسن الأوضاع الأمنية في العراق

الشرق الأوسط

قال رئيس حركة الدستور والتحالف الملكي العراقية، فيصل الجربا في تصريح لصحيفة الشرق الأوسط اللندنية إن تزايد حوادث العنف في العراق في الآونة الأخيرة يعزى إلى تسلل العديد من العناصر المرتبطة بجماعات خارجية إلى العراق عبر الحدود، موضحا أن عدم مراقبة الحدود العراقية منذ انهيار النظام السابق جعل عمليات التسلل إلى الأراضي العراقية أمرا سهلا.

نقلت صحيفة القدس العربي عن مسؤول أميركي لم تحدد هويته أن السعودية قررت تجميد مساعدة مالية للعراق قدرها مليار دولار أميركي كانت تعهدت بتقديمها أثناء اجتماع الدول المانحة في مدريد, وأنها ربطت بين تقديم المبلغ وتحسن الأوضاع الأمنية في العراق.

وفي موضوع آخر قالت الصحيفة نقلا عن مصادرها, إن المسؤولين الإماراتيين رفضوا مؤخرا عرضا أميركيا مغريا للمتاجرة بالنفط العراقي بشكل غير شرعي.

وبحسب المصادر فإن العرض الذي رفضه الإماراتيون سبق أن وافق عليه وتعامل معه آخرون في منطقة الخليج من بينهم كويتيون وسعوديون.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة