استنفار إسرائيلي وشارون يتفقد المنطقة الحدودية مع لبنان   
الخميس 1422/6/11 هـ - الموافق 30/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

دخان يتصاعد من موقع إسرائيلي استهدفه حزب الله (أرشيف)
قام رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون وأعضاء في حكومته الأمنية المصغرة بجولة تفقدية للمنطقة الشمالية في حين وضعت القوات الإسرائيلية في حالة تأهب قصوى على طول الحدود مع لبنان.

في غضون ذلك أعلن حزب الله إطلاق النار على مقاتلات حربية إسرائيلية حلقت فوق الجنوب اللبناني، في وقت خفف فيه الحزب اللبناني من مظاهر انتشاره في الجزء اللبناني من قرية الغجر.

وتأتي الجولة التفقدية لشارون للمنطقة الشمالية في أعقاب مخاوف من شن مقاتلي حزب الله هجوما على طول الحدود المشتركة بين الطرفين. وقال مصدر أمني إسرائيلي إن تدابير اتخذت تحسبا "لاستفزازات" محتملة من قبل حزب الله.

وشارك العديد من الوزراء الأعضاء في الحكومة الأمنية المصغرة بينهم رئيس أركان الجيش الجنرال شاؤول موفاز وقائد المنطقة العسكرية الشمالية الجنرال غابي أشكينازي في هذه الجولة.

استنفار

مصفحة إسرائيلية تراقب الحدود مع لبنان (أرشيف)

في هذه الأثناء أعلن مصدر عسكري أن القوات الإسرائيلية على طول الحدود مع لبنان وضعت فى حالة تأهب قصوى تحسبا لهجوم كبير يمكن أن يشنه حزب الله اللبناني. وأوضح المصدر أن القيادة العسكرية اتخذت احتياطات لمواجهة إمكانية قيام حزب الله بشن هجوم ردا على اغتيال الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أبو علي مصطفى الاثنين الماضي.

كما اتخذت القيادة العسكرية الإسرائيلية وقوات الأمن احتياطات تحسبا لعمليات فدائية فلسطينية في شمال إسرائيل. وعززت الإجراءات الأمنية على الطرق التي تؤدي إلى عكا مما تسبب في أزمة سير كبيرة.

وأشار متحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي إلى توفر معلومات استخبارية مفادها أن حزب الله ينتظر الوقت المناسب لإطلاق هجوم. وأضاف أن شارون أجرى اتصالا هاتفيا مع وزير الخارجية الأميركي كولن باول يطلب فيه من الولايات المتحدة الضغط على سوريا لمنع شن مثل هذا الهجوم.

وقال وزير الدفاع الإسرائيلي بنيامين بن أليعازر من جانبه للإذاعة الرسمية إن إسرائيل طلبت أيضا من بلدان أوروبية التدخل لدى سوريا لمنع تصعيد خطير.

عنصران من حزب الله يتخذان موقعهما في جنوب لبنان
قصف مقاتلات إسرائيلية

من جهة ثانية قال حزب الله إن مضاداته الأرضية تصدت اليوم لطائرات حربية إسرائيلية حلقت فوق جنوب لبنان.

وجاء في بيان للحزب وزع في بيروت أن "وحدة الدفاع الجوي في المقاومة الاسلامية تصدت قبل ظهر اليوم لطائرات العدو بعد خرقها للأجواء اللبنانية وتحليقها فوق منطقة بنت جبيل وجوارها".

ولم يعلق الجيش الإسرائيلي على بيان حزب الله لكن مصدرا عسكريا إسرائيليا قال إنه لم يحدث أن تعرضت طائرة إسرائيلية فوق جنوب لبنان اليوم للنيران. وكانت إسرائيل قد أنهت في العام الماضي بضغط من مقاومة مسلحة قادها حزب الله 22 عاما من احتلالها لجنوب لبنان، لكن طيرانها الحربي غالبا ما ينتهك الأجواء اللبنانية ويخرق جدار الصوت.

يذكر أن الأمم المتحدة طلبت مرات عدة من إسرائيل التوقف عن خرق حرمة الأجواء اللبنانية لأنها تشكل "انتهاكا للخط الأزرق" الذي رسمته المنظمة الدولية لانسحاب إسرائيل من جنوب لبنان في مايو/ أيار من العام الماضي.

قرية الغجر
وفي السياق ذاته أفادت أنباء بأن حزب الله خفف اليوم من مظاهر انتشاره في الجزء اللبناني من قرية الغجر التي تحتل إسرائيل جزءا آخر منها يقع في مرتفعات الجولان السورية المحتلة.

وقالت وكالة الصحافة الفرنسية إن مقاتلين في الحزب بلباس مدني نزعوا أعلاما ويافطات كان حزب الله قد رفعها منذ بضعة أيام على مدخل الجزء اللبناني من القرية، في حين منع أعضاء الحزب الصحفيين من سلوك الطريق الزراعية التي تؤدي إلى الجزء اللبناني من قرية الغجر.

وقال مسؤول في حزب الله إن جماعته لا تريد أن تعطي الجيش الإسرائيلي ذرائع لاضطهاد أهالي قرية الغجر. وقد كثفت قوات الطوارئ الدولية التابعة للأمم المتحدة من دورياتها على طول الخط الأزرق الذي رسمته المنظمة الدولية ليكون بمثابة حدود بين لبنان وإسرائيل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة