محكمة مصرية تقضي بعودة شكري لزعامة حزب العمل   
الأحد 1423/11/2 هـ - الموافق 5/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

إبراهيم شكري
قضت المحكمة الإدارية العليا في مصر أمس السبت بوقف تنفيذ قرار لجنة شؤون الأحزاب بعدم الاعتراف بأي من المتنازعين على زعامة حزب العمل المعارض، وقضت المحكمة أيضا بعدم اختصاصها بالنظر في قضية صحيفة "الشعب" الناطقة باسم الحزب وبإلغاء الحكم السابق بإعادة الصحيفة للصدور.

وقالت مصادر قضائية للجزيرة إن الشق الأول من الحكم يعد انتصارا ولو رمزيا للزعيم السابق لحزب العمل إبراهيم شكري لأنه يعني عودته إلى موقعه رغم تجميد نشاط الحزب. بيد أن الشق الثاني والخاص بصحيفة "الشعب" يعتبر نكسة لها لأنه يلغي الحكم الخاص بعودتها للصدور.

وكانت لجنة الأحزاب وهي هيئة حكومية مكلفة الإشراف على نشاط الأحزاب السياسية, قد علقت منذ عامين نشاط حزب العمل وطالبت بحظره لاتهامه بمخالفة قانون الأحزاب وبتهديد الأمن الاجتماعي والوحدة الوطنية عن طريق صحيفته. وكانت "الشعب" شنت آنذاك هجوما عنيفا على وزارة الثقافة لنشرها رواية الكاتب السوري حيدر حيدر "وليمة لأعشاب البحر" التي اعتبرها الإسلاميون مسيئة للإسلام. وكانت هذه الحملة سببا في قيام تظاهرات طلابية في الجامعات المصرية ولا سيما جامعة الأزهر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة