هجوم على رتل أميركي غربي بغداد وكير تعلق أعمالها   
الأربعاء 1425/9/6 هـ - الموافق 20/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 16:11 (مكة المكرمة)، 13:11 (غرينتش)
مراكز الشرطة العراقية كانت أمس أهدافا لسلسلة من الهجمات أسفرت عن عدة قتلى (الفرنسية)  

علمت الجزيرة أن سيارة ملغومة انفجرت صباح اليوم على الطريق المؤدية إلى مطار العاصمة العراقية بغداد. ولم يتضح بعد ما إن كان الانفجار قد أسفر عن وقوع ضحايا أو خسائر مادية.
 
ونقلت مصادر للجزيرة عن شهود عيان أن سيارة مفخخة اقتحمت رتلا عسكريا أميركيا مكونا من ثلاث سيارات همر مما أدى إلى تدمير إحداها وإحداث أضرار بعدد من المنازل الواقعة على الطريق بين حيي الداخلية واليرموك غربي بغداد.

ومساء أمس تعرض مركز للشرطة في مدينة البصرة جنوبي العراق لهجوم بقذائف الهاون من العيار الثقيل دون أن يسفر ذلك عن سقوط ضحايا.
 
وأوضح مسؤول في الشرطة العراقية أن أربع قذائف هاون استهدفت المبنى الذي تتمركز فيه أيضا وحدة بريطانية من القوة متعددة الجنسيات.
 
ويأتي استهداف القوات البريطانية في وقت يرجح فيه أن تتجاوب لندن مع الطلب الأميركي لنشر قوات بريطانية قرب بغداد إلا إذا عارضت القيادة العسكرية البريطانية ذلك.
 
وفي منطقة المشاهدة شمال بغداد قتل أمس أربعة من عناصر الحرس الوطني العراقي وأصيب العشرات في سقوط قذائف هاون على قاعدتهم في هذه المنطقة.
 
وفي تطور آخر قتل عراقيان وجرح 10 آخرون أمس في عملية عسكرية مشتركة للقوات الأميركية والحرس الوطني العراقي في مدينة الضلوعية قرب سامراء شمال بغداد.
 
كما أعلن متحدث عسكري أميركي مقتل مقاول أميركي وجرح سبعة أشخاص آخرين بينهم جندي أميركي, في هجوم بقذائف الهاون استهدف موقعا للجيش الأميركي وسط بغداد.
 
من جهة أخرى علمت الجزيرة أن سيارة مفخخة انفجرت أمس بالقرب من رتل عسكري أميركي في منطقة الحبانية على الطريق العام بين الفلوجة والرمادي، مما أدى حسب شهود عيان إلى تدمير عدد من الآليات العسكرية الأميركية وإصابة من فيها، إضافة إلى مقتل سائق السيارة.
 

أتباع الصدر يواصلون تسليم أسلحتهم (الفرنسية)

أسلحة الصدر

تواصلت في مدينة الصدر شرقي بغداد عملية تسليم الأسلحة على خلفية اتفاق بين التيار الصدري والحكومة العراقية. وكانت المهلة الأساسية خمسة أيام لكن تم تمديدها يومين تنتهي غدا الخميس.
 
وقال أحد الجنرالات الأميركيين في العراق إن سكانا من جميع أحياء بغداد "اغتنموا هذه المناسبة لتسليم أسلحتهم".
 
وأضاف الجنرال بيتر كيوريلي, أن نوعية الأسلحة التي تم تسليمها شهدت تحسنا منذ انطلاق العملية يوم الجمعة الماضي. وقال إن مكتب الصدر أعلن عن تسليم ألف عبوة ناسفة وعدد كبير من قذائف الهاون وقاذفات الصواريخ والقذائف المدفعية.
 
ونص التفاهم بين أتباع الزعيم الشيعي مقتدى الصدر والحكومة على تسليم الأسلحة الثقيلة والمتوسطة مقابل مبالغ مالية والمشاركة في العملية السياسية والإفراج عن الموقوفين من التيار غير الضالعين بجرائم جنائية.
 

مارغريت حسن تحمل الجنسيات العراقية والبريطانية والإيرلندية (رويترز)

اختطاف واعتقالات
من جهة أخرى، أعلن المدير التنفيذي لمنظمة "كير" في أستراليا روبرت غلاسير اليوم الأربعاء أن هذه المنظمة الخيرية العالمية غير الحكومية علقت عملياتها في العراق بعد خطف مسؤولة المنظمة مارغريت حسن في بغداد الثلاثاء.
 
وكانت مارغريت (52 عاما) التي تعمل في الفرع الأسترالي للمنظمة خطفت صباح أمس بينما كانت متوجهة إلى مكتبها بالسيارة.

وقال غلاسير لإذاعة "أي بي سي" الأسترالية إن أسباب خطف المسؤولة لم تعرف ولكن "على حد علمنا حالتها الصحية جيدة حاليا".

ومارغريت حسن التي تعيش في العراق منذ ثلاثين عاما تحمل ثلاث جنسيات هي الإيرلندية بالولادة والبريطانية والعراقية بسبب زواجها من عراقي. وقد أكدت السلطات الإيرلندية أنها ستفعل ما بوسعها لضمان الإفراج عنها.

وقال غلاسير إن "هذه المواطنة العراقية ساهمت في تقديم المساعدة الإنسانية إلى مواطنيها العراقيين لأكثر من 25 عاما في العراق وعملت مع الأكثر فقرا من الفقراء".

وأوضح تحسين علي حسن زوج مارغريت حسن لقناة الجزيرة من بغداد أن "سيارتين طوقتا سيارتها عند اقترابها من مكتبها وهاجم رجال السائق واستولوا على السيارة وقادوها إلى جهة مجهولة". وأضاف "لم نسمع شيئا عن المجموعة ولم يتصل بنا أحد".


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة