المعارضة تستعيد كَنسبّا وتلالا إستراتيجية باللاذقية   
الجمعة 27/9/1437 هـ - الموافق 1/7/2016 م (آخر تحديث) الساعة 12:56 (مكة المكرمة)، 9:56 (غرينتش)

استعادت المعارضة السورية المسلحة السيطرة على بلدة  كَنْسَبّا التي تعتبر أعلى نقطة في جبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، وعلى تلال أخرى إستراتيجية، وباتت قريبة من بلدة سلمى الإستراتيجية في المنطقة.

وأفاد مراسل الجزيرة في سوريا بأن المعارضة المسلحة استطاعت اليوم الجمعة السيطرة على بلدة كنسبا وتلَّتها، وعلى تلتي الشيخ يوسف وشلف في جبل الأكراد، بعد معارك مع قوات النظام.

وباتت قوات المعارضة قريبة جدا من بلدة سلمى في ريف اللاذقية الشمالي -التي تقع تحت سيطرة قوات النظام السوري- مما يتيح لها استعادة معظم المناطق التي خسرتها جراء مساندة الروس لقوات النظام في ريف اللاذقية.

وتمكنت قوات المعارضة المسلحة الأيام الماضية من استعادة أكثر من عشرة قرى وتلال في جبلي الأكراد والتركمان بريف اللاذقية الشمالي بعد بدء عملية عسكرية واسعة بالمنطقة.

video

قصف عنيف
من جهة أخرى، أفاد مراسل الجزيرة في ريف دمشق بأن 12 قتيلا وعشرات الجرحى -بينهم أطفال- سقطوا أمس الخميس جراء قصف من قوات النظام في بلدتي أوتايا والنشابية في غوطة دمشق الشرقية، وأضاف أن القصف استهدف بلدة دوما أيضا.

وذكر المجلس المحلي في داريا في ريف دمشق الغربي أن طائرات النظام السوري ألقت أكثر من خمسين برميلا متفجرا على المدينة منذ صباح أمس، مما خلف دمارا واسعا في الأحياء السكنية وممتلكات المواطنين، تزامنا مع محاولات النظام اقتحام المدينة المحاصرة من الجهة الجنوبية الغربية.

وفي حلب، قالت شبكة شام إن الطائرات الروسية والسورية شنت غارات عنيفة على منطقة الملاح بعد أن تمكنت المعارضة من استعادتها، كما شملت الغارات مدن عندان وحريتان وحريتان وكفرة حمرة وتل مصيبين.

وفي حماة، قالت شبكة شام إن الطيران الروسي والسوري شن غارات على اللطامنة وكفرزيتا وبلدة ‏عطشان. كما شنت طائرات النظام غارات على أحياء الرشدية والصناعة والعمال وحويجة صكر بمدينة دير الزور وبلدات حطلة والحسينية والمريعية ومحيط المطار العسكري بريفها.

وفي شمال سوريا، قال مراسل الجزيرة إن ثلاثة أشخاص قتلوا وآخرين جرحوا بسبب انفجار دراجة نارية ملغمة وسط مدينة إدلب, كما تسببت غارات في قرية معرة ماتر في قتل طفل بخلاف الجرحى.

وفي جبهة منبج بريف حلب الشمالي الشرقي، نقلت شبكة شام عن مسؤولين في "قوات سوريا الديمقراطية" أنها تمكنت من تشديد الطوق حول منبج ضمن دائرة قطرها خمسة كيلومترات، كما سيطرت على مداخل مجموعة أنفاق بالطرف الجنوبي للمدين،. ما يضيق الخناق على قوات تنظيم الدولة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة