طالبو اللجوء العراقيون يغادرون فرنسا للإقامة في بريطانيا   
الخميس 1/10/1423 هـ - الموافق 5/12/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
حافلة تقل طالبي اللجوء العراقيين خارج معسكر سانغيت

غادرت مجموعة من طالبي اللجوء السياسي العراقيين مخيم سانغيت قرب مدينة كاليه شمالي فرنسا باتجاه إنجلترا, في إطار اتفاقية بين فرنسا وبريطانيا تهدف إلى إغلاق المخيم بصفة نهائية. وكانت مغادرة الحافلة الأولى المقررة أمس أرجئت 24 ساعة بطلب من وزارة الداخلية البريطانية للإعداد لاستقبال المهاجرين في بريطانيا.

أكراد عراقيون داخل حافلة في طريقهم لبريطانيا
ووفقا للاتفاق الذي تم التوصل إليه بين وزير الداخلية البريطاني ديفد بلانكيت ونظيره الفرنسي نيكولاس زاركوزي تستقبل بريطانيا حوالي ألف مهاجر عراقي وبعض اللاجئين من أصل أفغاني الذين لهم أقارب في بريطانيا وستتولى فرنسا أمر بقية اللاجئين.

وستمنح بريطانيا للمهاجرين الذين تستقبلهم تأشيرات عمل لمدة أربع سنوات. وكان المعسكر قد تسبب في توتر العلاقات بين بريطانيا وفرنسا، إذ اتهمت باريس لندن بعدم تشديد قوانينها المتعلقة بالهجرة واتهمت لندن باريس بعدم بذل أي جهد لمنع طالبي اللجوء السياسي من محاولة دخول البلاد حيث تعتبر أن مخيم سانغيت كان خلال الفترة الماضية نقطة انطلاق لعشرات الآلاف من طالبي اللجوء السياسي.

وخلال الأعوام الثلاثة الماضية استقبل المخيم الذي يديره الصليب الأحمر حوالي 67 ألف طالب لجوء سياسي. واتفقت بريطانيا وفرنسا كذلك على تشديد إجراءات الأمن بما فيها المزيد من الرقابة التكنولوجية والوجود الأمني في بعض الموانئ على الساحل الشمالي لفرنسا لخفض أعداد المهاجرين بشكل غير مشروع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة