بوتين يلوح بإعادة النظر في علاقة روسيا مع أوروبا   
الثلاثاء 27/3/1430 هـ - الموافق 24/3/2009 م (آخر تحديث) الساعة 7:19 (مكة المكرمة)، 4:19 (غرينتش)
بوتين: إذا تجاهل الاتحاد الأوروبي مصالحنا فسوف نراجع أساسات علاقتنا (الفرنسية-أرشيف)

حذر رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين من أن بلاده ستعيد النظر بالعلاقة مع الاتحاد الأوروبي إذا تجاهل مصالح روسيا، وذلك في معرض تعليقه على جهود الاتحاد بشأن اعتماد سوق الغاز مع أوكرانيا.

ونقلت وكالة الأنباء الروسية نوفوستي عن بوتين قوله إنه "إذا تم تجاهل مصالح روسيا، فسيكون علينا البدء بمراجعة أساسات علاقتنا، ونود بالفعل ألا تصل الأمور إلى هذه النقطة".

واعتبر رئيس الوزراء الروسي أن إعلان اعتماد سوق الغاز في بروكسل من قبل الاتحاد الأوروبي وأوكرانيا "فكرة سيئة وغير مهنية"، متهما المفوضية الأوروبية برفض توحيد الجهود لتقديم أموال لأوكرانيا التي تضرر اقتصادها جراء الأزمة المالية العالمية.

وأضاف بوتين "لقد بحثنا في اجتماعات توحيد جهود روسيا والمفوضية الأوروبية، ولكن قيل لنا إن المفوضية الأوروبية ليس لديها أموال لأوكرانيا".

وكان وزير الطاقة الروسي سيرغي شماتكو أعلن في وقت سابق الاثنين أن روسيا استبعدت من محادثات مؤتمر الاستثمار الدولي في بروكسل بشأن تحديث شبكة خطوط أنابيب الغاز الأوكرانية، مشيرا إلى أن المناقشات التي دعت إليها المفوضية الأوروبية اقتصرت على أوكرانيا والاتحاد الأوروبي.

لكن وكالة الانباء الأوكرانية أفادت بأن بروكسل تعتزم إشراك موسكو في محادثات تحديث الشبكة إذا كانت روسيا ترغب في المشاركة في المشروع. ونقلت عن رئيسة الوزراء الأوكرانية يوليا تيموشينكو أن لكييف على غرار الاتحاد الأوروبي نية أكيدة لجذب روسيا شريكا في برنامج التحديث الكبير هذا.

وكانت روسيا قد طالبت دول الاتحاد الأوروبي بتقديم مزيد من الإيضاحات حول أهداف برنامج جديد للشراكة مع دول شرق أوروبا. وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت في بروكسل في إحدى الندوات الحوارية "لدينا بعض الاستفسارات إزاء هذا الموضوع".

وتساءل "هل المقصود من الشراكة الجديدة إقناع بعض الدول بالتراجع عن مواقفها التي قررتها بنفسها؟ أم أنه مجال جديد لبسط النفوذ؟". وحذر في الوقت نفسه من محاولات الاتحاد الأوروبي لتوسيع نفوذه في شرق أوروبا.

وكان رؤساء دول وحكومات الاتحاد الأوروبي قد قرروا الجمعة في بروكسل عرض تنفيذ شراكة مع دول أرمينيا وأذربيجان وجورجيا ومولدوفيا وأوكرانيا وبيلاروسيا، وتأسيس "الشراكة الشرقية" رسميا في السابع من مايو/ أيار المقبل.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة