دعوات لإنقاذ حياة الأسيرات بإسرائيل ومنع إبعاد إحداهن للأردن   
الاثنين 1429/5/29 هـ - الموافق 2/6/2008 م (آخر تحديث) الساعة 22:05 (مكة المكرمة)، 19:05 (غرينتش)

عدد من ذوي الأسرى يعتصمون في مقر الصيب الأحمر احتجاجا على معاناة أبنائهم (الجزيرة نت)

أحمد فياض-غزة

استنكرت جمعية "واعد للأسرى والمحررين" قرار سلطات الاحتلال الإسرائيلي إبعاد الأسيرة الفلسطينية نورا الهشلمون إلى الأردن.

ودعت "واعد" في مؤتمر صحافي عقد في باحة المجلس التشريعي وسط مدينة غزة أمس، كافة المؤسسات الإنسانية إلى التحرك الفوري والعاجل لإنقاذ حياة الأسيرات الفلسطينيات اللواتي يعانين من الإهمال الطبي المعتمد داخل سجون الاحتلال.

وأطلقت "واعد" -التي تعنى بقضية الأسرى- صرخة للعالم للتحرك بأسرع وقت بعد ورود إفادات من بعض الأسيرات في سجون الاحتلال اللاتي تتدهور حالتهن الصحية بشكل مستمر جراء عدم تقديم العلاج المناسب لهن.

الناطق الإعلامي باسم جمعية "واعد" عبد الله قنديل أكد للجزيرة نت أن 74 أسيرة داخل سجون الاحتلال يعانين أوضاعا مأساوية ومزرية، في مخالفة واضحة لكافة القوانين والأعراف الإنسانية.

عبد الله قنديل طالب آسري شاليط بالضغط على الاحتلال (الجزيرة نت)
انتهاكات صارخة
وأشار إلى أن سلطات الاحتلال تواصل انتهاكاتها الصارخة وغير الإنسانية بحق الأسرى والأسيرات، الأمر الذي أدى إلى تعرض عشرات بل مئات الأسرى لأوضاع صحية بالغة الخطورة.

وحذر من ارتفاع عدد شهداء الحركة الفلسطينية الأسيرة، وتردي أوضاعهم الأسرى الصحية داخل السجون الإسرائيلية، بفعل استمرار سياسية الإهمال الطبي بحق الأسرى والأسيرات.

وناشد عبد الله قنديل العالم والمؤسسات الحقوقية النظر إلى معاناة الأسرى والأسيرات داخل سجون الاحتلال وممارسة دورها وواجباتها لوقف سياسيات الاحتلال التعسفية.

وطالب فصائل المقاومة الفلسطينية التي تأسر الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط بالانتباه للمأساة التي يتعرض لها الأسرى والأسيرات، وأن يتعاملوا مع ملف شاليط كورقة ضغط على قيادة الاحتلال.

ودعا عبد الله حزب الله -الذي استقبل الأسير اللبناني نسيم نسر بفرحة كبيرة- إلى عدم نسيان قضية 11 ألف أسير فلسطيني خلف قضبان الاحتلال.

بدورها طالبت الأسيرة المحررة سمر صبيح الفصائل الفلسطينية الآسرة للجندي الإسرائيلي شاليط بالثبات على موقفها وشروطها خاصة شرط الإفراج عن جميع الأسيرات دون شرط أو قيد أو تمييز.

ووجهت نداء للمجتمع العربي والدولي ولحزب الله بالتحرك فورا لإنقاذ حرائر فلسطين اللاتي يقبعن خلف القضبان، ووضع حد لسلطات الاحتلال التي تنوي إبعاد الأسيرة نورا الهشلمون إلى الأردن.

سمر صبيح اعتبرت قرار إبعاد نورا خرقا فاضحا للمواثيق الدولية (الجزيرة نت)
ممارسات تعسفية
وقالت الأسيرة المحررة سمر صبيح للجزيرة نت إن سلطات الاحتلال تطبق ممارسات تعسفية وهمجية بحق الأسرى والأسيرات داخل السجون عبر العزل الانفرادي والتفتيش العاري والإهمال الطبي.

واستنكرت صبيح قرار سلطات الاحتلال إبعاد الأسيرة نورا الهشلمون إلى الأردن مع أولادها، معتبرة أن هذا القرار سابقة خطيرة وخرق فاضح لكافة المواثيق والأعراف الدولية.

وأشارت إلى أن الأسيرة الهشلمون كانت قد نفذت إضرابا مفتوحا عن الطعام قرابة عشرين يوما احتجاجا على تجديد اعتقالها الإداري للمرة السابعة على التوالي، الأمر الذي أدى إلى تناقص وزنها إلى 46 كلغم وتفاقم وضعها الصحي السيئ أصلا في ظل معاناتها من مرض الكلى ونقلها إلى زنازين عزل.

واستهجنت ما أسمته بالمهزلة الصهيونية المستمرة بحق الأسرى والأسيرات والتي كان آخرها قرار الاحتلال إبعاد الأسيرة الهشلمون إلى الأردن في ظل الصمت العربي والإسلامي.

وطالبت الحكومة الأردنية بعدم استقبال الأسيرة لأن موطنها الأساسي فلسطين ووقف استقبال الأسيرات، مشيرة إلى أن الأردن استقبل في وقت سابق الأسيرة أسماء صالح والأسيرة أحلام جوهر.

يشار إلى أن الأسيرة الهشلمون أم لستة أبناء وتسكن مدينة الخليل بالضفة الغربية المحتلة ومعتقلة في سجون الاحتلال منذ 17 سبتمبر/ أيلول 2006 ولا تزال تقبع في الاعتقال الإداري، وينتهي التمديد الإداري الثامن لها يوم 11 يونيو/ حزيران 2008.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة